مرض الفصام

الكاتب : د. عبد العظيم عبدالرحمن / بتاريخ : فبراير 16, 2011

هذا الكتيب هو عبارة عن حقائق ومعلومات عن مرض الفصام . وهو مكتوب لأى شخص تم تشخيصه كمريض بالفصام أو أى شخص يعتقد بأنه يمكن أن يكون مصابا بهذا المرض.وهو أيضا مكتوب لأقارب أو أصدقاء أى شخص يعانى من هذا المرض.

يحتوى الكتاب على الآتى :-

1-تعريف مرض الفصام

2- أعراض المرض

3- أنواع المرض

4- أسباب المرض

5- طرق العلاج

6- كيفية التعامل مع المريض تقليل الوصمة

7-المفاهيم الخاطئة المرتبطة بمرض الفصام

1- تعريف مرض الفصام:-

الفصام عبارة عن مرض عقلى يصيب شخص واحد فى كل مائة شخص يؤثر مرض الفصام على قدرى المصاب به عن فهم الواقع وكذا التحكم فى عاطفته أو عاطفتها كما يؤثر على المقدرة فى التفكير بصورة منطقية واضحة إتخاذ القرارت والتواصل الأجتماعى مع الآخرين.

مرض الفصام هو عبارة عن مرض قديم جدا ولكن التعرف عليه والأعتراف بوجوده جاء متأخرا فى القدم كان المرضى يسجنون ويقتلون نسبة للأعتقاد الشائع وقتها بأن روحا شريرة قد دخلت جسم المريض

2-أعراض المرض:-

تنقسم الأعراض إلى موجة وسالبة:-

الأعراض الموجبة:

المعتقدات الوهمية:-

(Delusion)   دليوشن:-

المعتقدات الوهمية هى معتقدات خاطئة يقتنع بها المريض إقتناعا شديدا على الرغم من عدم وجود الدليل الواضح على صحتها .

ويجب علينا أن  نفرق  بين هذه المعتقدات الخاطئة أو المريض مقتنعا تماما بأنه مضطهد ومطارد من قبل شخص أو جماعة .

ونتيجة لهذا إلأعتقاد المرضى يكون الشخص تحت تأثير الخوف الشديد من أن يتعرض للأذى فيبدأ من التصرف بصورة غير مألوفة عن حوله كأن يحمل مثلا فى جيبه سكينا أو أى نوع آخر من الأسحلة لحماية نفسه من الخطر القادم نحوه حسب ما يصوره له المرض, ومن الممكن أن تكون هذه الأوهام غريبة وغير طبيعية مثل القدرة على التحكم فى الطقس أو الأتصال بقوى خارجية.أو قد تكون  هذه الأوهام مرتبطة بالدين مثل أن يتخيل المريض بأنه نبى مرسل من الله أو إن لديه القدرى على التواصل مع الله سبحانه وتعالى .وهذا شائع جدا فى مجتمعنا السودانى .

ومن الأوهام المرضية المألوفة فى مرض الفصام مايعرف بأسم الأفكار المرجعية حيث يبدأ الشخص فى تفسير الأحداث اليومية العادية تفسيرا يعطى هذه الأحداث أهمية خاصة ومتعلقة بالشخص .ومثال ذلك عندما يتفرج الشخص على برامج التلقزيون أو يسمع الراديو يبدأ فى الأعتقاد بأن هذه البرامج تتحدث عنه أو معه كما يؤمن إيمانا قاطعا بأن التلفاز او الراديو يرسل له رسائل خاصة.

أو عندما يرى السيارات فى الشارع يشعر بأن لون السيارت له أهمية خاصة وإن السيارة ماطبت بهذا اللون إلا لترسل إليه رسالة خاصة.

وهذا الأوهام المرضية قد تبدأ فجاة فى ذهن الشخص أو قد تبدأ بالتدريج وعادة ما يشعر الشخص فى البداية بأن هنالك شيئا غريبا أو شعورا بداخله لا يستطيع تفسيره ثم تبدأ بعد ذلك هذه الأوهام.من الأوهام المرضية المعروفة فى مرض الفصام هى أوهام الغيرة المرضية حيث يبدأ الشخص فى التوهم بأن زوجته تخونه مع رحل آخر بدون وجود أى دليل على ذلك ويبدأ فى ملاحقة زوجته وحصارها بالأسئلة الكثيرة والشكوك المتزايدة حول أى تصرف من جانب الزوجة وتفسير كل تصرفاتها بأ،ها دليل على خيانته.

الهلاويس:-


الهلاويس هى المدركات الحسية المتخيلة .والهلاويس السمعية هى النوع الأكثر شيوعا فى الفصام حيث يسمع المريض اصواتا متخيلة وقد يقوم بمناقشة هذه الأصوات . وفى بعض الأحيان تقوم الأصوات بإعطائه اوامرا قد تكون فى غاية الخطورة مثل إعطائه الأومر بأن يوذى نفسه أو يؤذى الآخرين. وفى أحيان أخرى قد تقوم الأصوات بالتعليق المستمر على صفاته وأفعاله. والأنواع الأخرى للهلوسة هى الأقل شيوعا مثل الهلاويس البصريية حيث يقوم الشخص برؤية أشخناص أو أشكال أو حيوانات لا وجود لها على أرض الواقع أو أن يقوم الشخص بشم روائح تبدوواقعية بالنسبة له على الرغم من عدم وجودها .

من أين تأتى هذه الهلوسة:-

من الدراسات التى أجريت على المخ البشرى, إتضح تأن هنالك جزء من المخ يكون نشطا عندما يسمع المريض هذه الهلوسة .  هذا  الجزء مرحلة تكوين الكلمات  ولهذا يجرى بعض العلماء بأن الهلوسة السمعية تحدث عندما يخطئ المخ فى تفسير الأفكار الخاصة بالشخص ويقوم بترجمتها على اساس أنها أصوات  تأتى من الخارج .

3- إضراب التفكير :-

يعانى الأشخاص المصابون بأضطراب  التفكير من تشوش فى أفكارهم والتى   تظهر  من خلال حديثهم المريض بسب قفزه من موضوع لآخر بلا رابط أو بقليل من الترابطى المنطقى . وقد تحدث تقاطعات فى مسار التفكير بمعنى أن يتوقف التفكير فجأة .وقديكون بناء الجملة شاذ بلا معنى سوى للمريض وحده .وفى بعض الحالات بعتقد المريض بأن أفكاره قد تم بثها فى وسائل الأعلام أو تتحكم فيها قوى خارجية .وفى بعض الأحيان يشعر المريض بأنه يسمع صدى افكاره تتردد فى مخه أويعتقد بأن الافكار التى فى راسه قد تم زرعها من غير موافقته

4- السلوك الغريب:-

قد يقوم مريض الفصام بتصارفات غريبة مثل قيام بالضحك فى المواقف الجادة أو المشى  بطريقة غريبة  أو الوقوف فى وضع شاذ لمدة طويلة .وفى حالات نادرة قد يقوم مريض الفصام بالتصرف بطريقة منافية للقيم الأجتماعية مثل خلع ثيابه فى مكان عام.

من السهل نسبيا التعرف على الأعراض الموجبة لأختلافها بشكل واضح عما هو طبيعى ولكن وجودها لايعنى بالضرورة إن الشخص مصاب بالفصام.أن مثل هذه الأراض يمكن أن تحدث فى حالة إدمان الكحول أو المخدرات ,

كما يمكن أن تحدث فى حالة الأكتئاب الشديد كما يمكن أن تحدث مع بعض الامراض العضويه مثل الاصابة فى الرأس.

الأعراض السالبة:-

تبلد العواطف:-

تبدو عواطف المصابين بالفصام باردة ومتبلدة بمعنى إنهم لا يتأثرون ويفرحون للآخبار المفرحة كما لايحزنون عند سماعهم للأخبار المحزنة ,وليس لديهم المقدرة على إظهار عواطفهم أو رسم تعبيرات عاطفية على وجوههم وفى بعض حالات الفصام تكون عواطف افعال المريض غير مناسبة ومتنافضة بشدة مع الموافق الأجتماعية فقد يكون المريض يضحك فى المواقف الحزينة أو ينفجر بالبكاء فى مواقف لا تستحق ذلك.

فقد الدافع:-

مريض الفصام يكون اقل قدرة وأقل رغبة فى المشاركة فى النشاطات الترفيهية والأجتماعية . كما يبدو على المريض عدم الأهتمام بالنشطات اليومية مثل الأستحمام والطبخ وفى الحالات الشديدة يعجز المريض عن العناية بنظافته الشخصية أو الاهتمام بصحته البدنية أوتناول طعامه وفى بعض الحالات الشديدة يصبح المريض منعزلا أومتهيجا أو مصابا بالتصلب الحركى أو الغيبوبه دون سبب واضح .

العزلة الأجتماعية:-


يصبح المريض بالتدريج معزولا إجتماعيا ويتجنب المناسبات لأجتماعية مثل بيوت العزاء أو الأفراح كما يكون من الصعب عليه تكوين أصدقاء أومعارف أو إقامة علاقات مع الجنس الآخر ولهذا نجد عن العديد من مرضى الفصام يفضل العيش بمفرده ويتجنب الزواج .

فقر محتوى التفكير:-

بعض مرضى الفصام يعانى من فقر محتوى افكارهم ودائما يجدون صعوبة فى التعبير عن افكارهم بتلقائية فتكون ردودهم غالبا مقتضبة وفى بعض الأحيان تكون أفكارهم مضطربة ولهذا يكون حديثهم غير مفهوم وملئ ببعض الجمل والكلمات الغريبة والغير مألوفة فى اللغة, وقد يبدأ المريض فى التحدث فى فكرة معينة ثم يقفز إلى فكرة أخرى من غير ترابط منطقى بين الفكرتين.من الممكن أن تحدث الأعراض السالبة نتيجة لمرضى الأكتئاب أو نتيجة للبقاء داخل مستشفى لمدة طويلة . وفى بعض الاحيان تكون نتيجة للأعراض الجانببية الناتجة من أدوية الذهان.

3-انواع المرض:-

ينقسم مرض الفصام إلى عدة أنواع:-

1- الفصام الأضطهادى:-

وهذا هوأكثر الأنواع شيوعا ويتميز بوجود الأفكار والأوهام الأضطهادية حيث يكون المريض مقتنعا تماما بأنه مطاردمن قبل جماعة أو أفراد يريدون أن يلحقوا به الاذى ونتيجة لهذه الأوهام فقد يتصرف المريض بطريقة تؤذى الآخرين لأعتقاده بأنه يقوم بحماية نفسه .مثل أن يقوم بضرب أو حتى قتل شخص أخر لأعتقاده بأن هذا هو الشخص المسئول عن إضطهاده .

2-  فصام البلوغ:-

وينميز هذا النوع بالهلوسة والمسلك الصبيانى والضحك من غير سبب واضح . كما يمتاز بأضطراب التفكير وتشوش الأفكار وتقلبات المزاج .

3- الفصام التخشبى :-

ويمتاز مرضى هذا النوع بأضطارب فى حركاتهم وطريقة المشى لديهم , فبعض المرضى قد يكون متهيجا ولكن لأخر يكون فى حالة سكون وعدم حرة لفترة طويلة . كما إن بعضهم يقوم بحركات فريبة مثل محاكاة الآخرين  باستمرار أو إتباع الأوامر بتلقائية شديدة .

4- الفصام المتخلف :-

وينميز هذا النوع بالأعراض السالبة  التى سبق ذكرها ,حيث يكون الشخص بطئ فى حركته ومشاعره ولا يتأثر أويؤثر فى ماحوله, كما يهمل الشخص فى العناية بهندامه أومظهره ويصبح تدريجيا منعزلا إجتماعيا .

5- الفصام البسيط :-

وهو شبيه جدا بالفصام المتخلف ولكنه يتميز عن النوع السابق بأن الأعراض تبدأ فى الظهوربصورة بطيئة جدا ودائما تكون على إمتداد سنوات عديدة ومن الصعب تشخيص هذا النوع من الفصام وذلك لأن الناس حول المريض يميلون إلى تفسير هذه الأعراض بأنها جزءمن شخصية المريض وليس مرضا نفسيا .

اسباب المرض

على الرغم من أن الأسباب الأكيدة للفصام غير معرفة ولكن من الدراسات العلمية بأن هنالك العديد من العوامل التى تزيد من احتمال إصابة الشخص بالمرض . وقمد تتفاعل هذه العوامل مع بعضها البعض لتحدث المرض وتؤثر على مساره.

أسباب وراثية :-

يكون أقارب مرض الفصام أكثر عرضة لحدوث المرض من الاخرين . وتتصاعف نسبة الاصابة بالمرض بين الأخوان التؤام كما إن النسبة تزيد فى الأبناء إذا كان كلا الأبويين مصاب بالمرض أو أحدهم

أسباب عصبية : -

هنالك رأيا علميا يقول بأن مرض الفصام يحدث نتيجة لخلل فى نمو مخ الجنين داخل الرحم ولأسباب عصبية حيوية مختلفة فإن هذا الاضطراب يظهر فقط فى فترة البلوغ , ويبدو إن نقص الأكسجين أثناء الولادة والذى يحدث فى نسبه 20إالى 30% من المصابين بالفصام بالمقارنة مع نسبة 5إلى 10% فقط من مجموع السكان , ويلعب دورا هاما فى إحتمال الأصابة بالفصام وقد لوحظ إ، عددا كبيرا من مرض الفصام يولدوا فى نهاية الشتاء او الربيع أكثر منه فى أوقات أخرى من العام مما يعزز الأحتمال بأصابة الأم الحامل بمرض فيروسى مما أدى إلى خلل فى نمو مخ الجنين وبالتالى زاد من أحتمال الأصابة بالفصام .

أسباب كيمائية بالمخ :-


من النظريات المعروفة علميا هى نظرية مادة الدوباسين التى توجد فى كل مخ بشرى ولكن بسبب مجهول تزيد كميات هذه الماده فى مخ مريض الفصام مماتؤدى إلى حدوث كل هذه الأعرض ,ولهذا فإن الأدوية كلها تعمل على التقليل من كمية هذه المادة فى المخ .

طرق علاج الفصام

هنالك ثلاث عناصر رئيسية لعلاج الفصام:-

1-                        الأدوية لتخفيف الأعراض ومنع الأنتكاسات

2-                        العلاج النفسى والإجتماعى

3-                        التأهيل الإجتماعى .

1- الادوية :ـــــ


تلعب الأدوية دورا كبيرا فى علاج الفصام ويكون مفعولها قويا جدا وإذا ثم تشخيص المرض فى مراحله الأولى وبدأ المريض فى تناول الأدوية بأنتظام .تنقسم الأدوية إلى قسمين ,     الأدوية التقليدية أو القديمة والأدوية الحديثة أو الغير تقليدية اون متهيجا ولكن لأخر يكون فى حالة سكون وعدم حرة لفترة طويل,

بدأ إستعمال أدوية الفصام فى بداية أو منتصف الخمسينيات بعد إكتشاف عقار الكلوروبرومازين حيث أثبت فعالية كبيرة ولكن للأسف الشديد فإن الأعراض المصاحبة له كانت كبيرة مثل شلل الرعاش وإضطراب الحركة وزيادمة الوزن ,وبعد ذلك ظهرت الحقن الطويلة المدى مثل الديبسكول والكلويكسول .

الأدوية الحديثة أو الغير تقليدية :-توالت الأبحاث فى مجال الأدوية وظهرت أدوية حديثة للفصام الأن تتميز بجانب فاعاليتها بقلى الأعراض الجانبية المصاحبة لها . من الأمثلة لهذه الأدوية هى الكلوزابيين , والرسبيريرون , وبعض هذه الأدوية متوافر الأن فى السودان .

2- وسائل العلاج النفسية والأجتتماعية :-

على الرغم من إن العلاج بالأدوية يلعب دوراكبيرا فى علاج الفصام فإن الوسائل النفسية والاجتماعية لها ايصا دورا مهما فى العلاج .ووسائل العلاج النفسى تعمل على التقليل من الأعراض الموجبة والسالبة كما تعمل على تعليم المريض كيفيفة التغلب على هذه الأعراض .أما الوسائل الأجتماعية فتهدف إلى مساعدة المريض فى حل مشاكله الاجتماعية مثل مشاكل السكن والعمل كما تعمل على زيادة البصيرة بمرض الفصام وتقديم النصح والأرشادات إلى اقارب المريض لصبحوا أكثر قدرة على التعامل مع الطغوط

3 – التأهيل الأجتماعى :-

تأثير مرض الفصام دائما يمتد إلى مجالات عديدة ويعانى مرض الفصام فى السودان من المشاكل الأجتماعية والتمييزضدهم فى العلاقات الأجتماعية فيصبحوا غير قادرين على الدخول فى علاقات مع الآخرين مثل الصداقة أوالزواج كما يعانون أيضا من التمييز ضدهم فى مجال العمل وقد يفصلوا من العمل نسبة لمرضهم النفسى هذا, ولهذا فإن التأهيل الأجتماعى للمريض يمثل حلقة مهمة جدا فى حلقات العلاج حيث يجب أن تتم مساعدة المريض على إكتساب الثقة فى نفسه والعمل على الأندماج فى المجتمع مرة أخرى ,كما يتم مساعدة المريض على إكتساب المقدرات والمهارات الأجتماعية مرة أخرى وبعد أن يكون قد فقدها نتيجة للمرض.

6-   كيفية التعامل مع المريض وتقليل الوصمة :-


إن أكبر مشكلة تواجه مرضى الفصام بلأضافةإلى مرضهم هو شعورهم بمرارة التمييز ضدهم ومحاولة الآخريين فى تجنبهم كما يلاحظ مريض الفصام إن أصدقائه ومعارفه بدأوا فى الأبتعاد عنه بمجرد معرفة حقيقة مرضه وهذه هى أحد المعوقات الرئيسية فى العلاج الناجح للفصم وهو الوصمة المرتبطه به , ولا تؤثر هذه الوصمة فقط على المرضى أنفسهم ولكنها تؤثر أيضا على اسرهم والمحيطين بهم ,وعلى القائميين على رعاية المريض معاملتة على أساس إنه اصيب بمرض مثل اى مرض عضوى وعدم التمييز ضده أو معاملتة وكـأنه شخص لايفهم ,كما يجب على القائميين على رعاية المريض أن يساعدوه بتقديم الدعم السكنى والمادى له والأشراف على متابعته للعلاج وملاحظة أعراض المرض وتقديم الدعم المعنوى له

7- المفاهيم الخاطئة المرتبطة  بمرض الفصام هنالك عدة فاهيم خاطئة تماما عن مرض الفصام:-

أ/ الفصام عبارة عن إذدواج أو تعدد الشخصية ,وهذا المغهوم الخاطئ ناتج عن إستعمال كلمة الفصام وهذه الكلمة تأتى من جزور لغوية لا تينية وتعنى إنفصام المخ ويقصد به تعطيل عمليات التفكير إلى شخصيتين منفصلتين.

ب/ من المفاهيم الخاطئة أيضا عن هذا المرض بأن مرضى الفصام هم يتسمون بالعنف وهذا غير صحيح والدليل عى ذلك بأن جرائم القتل التى تمت معظم الذين يعمون بها هم اصحاء فى عقولهم ونسبة بسيطة من هذه الجرائم يرتكبها مرضى الفصام

ج/ ايضا هناك  مفهوم خاطئىولكنه شائع جدا فى الوطن العربى يقول بأن مرضى الفصام نتيجة للمس الشيطانى أو الجن ,وهذا الأعتقاد ليس لديه اى سند علمى أودينى  وفى كل يوم تقود الأكتشافات العلمية إلى أن أسباب الفصام يمكن أن تكون عضوية بحتة.

خاتمة :–

علينا جميعا فى المجتمع السودانى أن نتسلح بالعلم والحقائق عن هذا المرض,كما يجب علينا أن نكف عن إطلاقة الألقاب والكلمات مثل مجنون أو معتوه فهى عبارات تؤثر تأثيرا سيئا فى نفس المريض ويجب أن يكون هنالك قانون ينظم مثل هذه الأشياء ويردع كل من يسئ  لمرضى  الفصام كما يجب علينا أن نؤسس الجمعيات الخيرية والمنظمات التى تعمل على مساعدة هؤلاء المرضى فى الشفاء من أعراضهم والقيام بدورهم كأفراد منتجين ومساهمين فى بناء المجتمع .

د/  عبدالعظيم عبدالرحمن

اخصائى الطب النفسى -بريطانيا


د. عبد العظيم عبدالرحمن

اخصائي الامراض النفسيةالمملكةالمتحدة

7 تعليق على “مرض الفصام”

  1. حسام ...كتب

    السلام عليكم اخي د. عبد العطيم اقدم الشكر والامتنان على الموضوع المتميز ارجو من خظركم تقديم لي موضع حول التاهيل مرضى الفصام المزمن من الناحيه العنايه النفسيه, التاهيل المهني , والتاهيل العلاقه مع الاشخاص
    وشكرا……

  2. منيرة ...كتب

    السلام عليكم
    دكتور عبد العطيم تعاني اختي من حالة غريبة تكسير وضرب حتى انها تضرب امي وتهددها الذبح فاصبحنا نخاف منها فما تفسير ذلك

  3. بن يحي ...كتب

    السلام عليكم
    دكتور لقد اعجبني كتابك فانا مريض بهذا المرض منذ 25 سنة و اسفدت منه كثيرا شكرا

  4. محمد عثمان ...كتب

    الاخ الدكتور هذا عمل جليل هل هنالك إمكانية عمل ندوة للجاليه بلندن وشكرا

  5. لمياء ...كتب

    انا اشك بانني اعاني فصاما بعد ان اخبرني قريب لي باعتقاده الجازم اصابتي بالمرض بعدما لاحظه علي من اعراض . فانا اميل نحو العزلة التامة والصمت لفترات طويله جدا كما ﻻ ارغب بوجود اصدقا واتحدث لنفسي معظم الوقت حتى ان الناس بدؤا يلحظون حديثي لنفسي واعتقد ان امي ﻻتحبني وتفرق بيني وبين اخوتي كما انني اعزف عن الزواج والعمل واعيش امورا من نسج خيالي اذ تقدم لي شاب طالبا الزواج مني اخبرته بانني ﻻ ارغب بالزواج وبانني اخاف من ان اتزوج اﻻ انني اعيش على انه خطيبي وهذا ليس صحيحا واحيانا اعاني من نوبات بكاء هستيريه لخوفي من اشياء ﻻ اراها وﻻ استطيع تفسيرها كما انني اذا لبست لون ما اجد الجميع مذيعون واطباء وغيرهم يرتدون نفس اللون كما انني عندما اقول جملة ما بعد قليل اسمعها على الهاتف او احد الضيوف او بفيلم ما كما انني اميل للدفاع عن نفسي كثيرا واهاجم الناس ولو بسبب ابسط كلمة كما اشعر بان الجمسع يراقبونني في الجامعة السوق والاماكن العامة واحب ان احادث اشخاص لم تسبق لي اولهم رؤيتي اغراب عني اتضايق جدا عندما اكون في مناسبة اجتماعية اتعلثم احيانا واقول كلام غير مفهوم اقلق ﻻتفه الاسباب كمرض قريب لي احس بان لي هبات خاصه ﻻ يملكها الجميع احب النظافة ولكنني لم اعد ارغب في الاستحمام اليومي الابعد حثي منذ شهر اصبت بنوبة خوف وقلق لان من احسبه خطيبي تعرض لحادث فصرت اتكلم بلهجة غير لهجتي واستخدم كلمات غريبة واعجب باناس غيري اظنهم انا لم افق من هذه الحالة غير من اسبوع بالضبط بمساعدة اختي وصديق لي جعلني اتيقن من انفصامي اخذت ابحث عن المرض هذا اليوم ووجدت بعض اعراضه لدي ووجدت هذا المقال . ارجو افادتي وتقديم العون لي وغلى اين يجب علي التوجه علما بانني بكامل وعيي الان والحمد لله غير ان حدسي يصدق دائما واحلامي تتحقق وشكوكي تصبح حقيقه رجاء افدني يا دكتور لديك ايميلي

  6. Ahmed ziad ...كتب

    السلام عليكم دكتور عبد العضيم
    حالتي غريبه هل ممكن لفته كريمه منك لمساعدتي في حلحلتها ومعرفه باي اسم تفسر

  7. ليلى ...كتب

    السلام عليكم دكتور. اولا اشكرك على هذه المتاظرة القيمة عن مرض الفصام والذي اصبح متفشية في حين تغفل عنه المؤسسات.دكتور.لي قريب مريض بالفصام يبلغ من العمر 32سنة..منذ مرضه وانا اقرأ عن هذا المرض هو فعلا قطع جميع علاقاته سواء في للعمل او مع الاصدقاء.لايخرج من البيت ولايذهب الى العمل ونحن نخاف من نتيجة ذلك. كل مااطلبه دكتور وجزاك الله خيرا ان تعطيني تقنيات لاقناعه بالاندماج مرة اخرى في المجتمع.وابعد الله عنكم كل مكروه.

أضف تعليقاً