الكلسترول

الكاتب : د.عبد الله محمد الخير / بتاريخ : مارس 3, 2011

الكلسترول

 

- ما هو الكلسترول.

- الغذاء والكلسترول.

- مضاعفات ارتفاع الكلسترول.

- كيف تتعامل مع ارتفاعه في الدم.

 

 

 

 

 

 

الكوليستـرول

ما هـــــو؟

مادة دهنية يستخدمها الجسم في صناعة جدران الخلايا وصناعة بعض الأنزيمات، الهرمونات، العصارة الصفراوية وفيتامين د.

مصدر الكوليسترول:

1/ تصنع بواسطة معظم خلايا الجسم وبالذات الكبد فهي تصنع 80% من الكوليسترول، وأيضاً الإمعاء، الغدة الكظرية والمبايض والخصيتين.

2/ من الأطعمة ذات المصدر الحيواني.

-      الجدير بالذكر أن الجسم يصنع كل ما يحتاجه من الكوليسترول تقريباً.

ينتقل الكوليسترول في الدم مغلفاً بمواد بروتينية في شكل بروتينات دهنية

-      (Lipo proteins)

وهي أربع أنواع:

1/ بروتينات دهنية قليلة الكثافة (LDL) وتسمى بالكوليسترول الضار وهي تسبب تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية وتزيد احتمالات تصلب الشرايين.

2/ بروتينات دهنية عالية الكثافة (HDL) وتسمى بالكوليسترول المفيد لأنها تساعد في نقل الكوليسترول من الأوعية الدموية للتخلص منه.

3/ بروتينات دهنية ذات الكثافة المنخفضة جداً (VLDL) وهي ضارة تصنع بواسطة الكبد وتتحول إلى (LDL) غنية بالجلسرينات الثلاثية.

4/ ما يسمى بكيلوسيات دقيقة (Chylomicrons) تنقل الجلسرينات الثلاثية وهي تسهم في تصلب الشرايين.

لماذا نهتم بالكوليسترول؟

الفائض من الكوليسترول يتراكم في جدران الشرايين الداخلية ويسبب ضيق وتصلب الشرايين وأحياناً انسدادها الكامل وهذا يشمل الشرايين التي تغذي القلب، المخ، الكلى، الأطراف وكل الأعضاء فتسبب مشاكل عديدة أهمها:

  • أمراض الشريان التاجي الناتج عن تصلب وضيق وأحياناً انسداد أحد الشرايين التي تغذي عضلة القلب وما ينتج عن ذلك من اختناق عضلة القلب (ذبحات) والصدمات القلبية (Heart Attack) وقد يؤدي إلى القصور القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • اثبتت الدراسات أيضاً زيادة احتمال أخطار الصدمات الدماغية (Strokes) وينتج عنه الشلل النصفي وما إلى ذلك.
  • أمراض الشرايين الطرفية (PVD) وفقدان الأطراف في بعض الأحيان ويزداد احتمال ذلك بالذات عند المدخنين.

ماهي أعراض ارتفاع الكوليسترول

 

ليست هنالك أي أعراض لارتفاع الكوليسترول فهو يتراكم بصمت على الجدران الداخلية للشرايين حتى يسبب تلك المضاعفات مثل الصدمات القلبية ويؤدي ذلك للوفاة أحياناً لذلك يجب فحص الكليسترول مرة كل خمس سنوات بعد سن العشرين إذا كان طبيعياً وقد يستلزم إعادة الفحص من 3 – 6 شهور إذا لم يكن طبيعياً.

قد تحتاج إلى فحص الكوليسترول في سن أقل من 20 سنة أحياناً في سن الطفولة إذا كان هنالك أحد أفراد الأسرة أصيب بأمراض الشريان التاجي (الذبحات أو الصدمات القلبية) في سن مبكرة حتى تتمكن من السيطرة على الكوليسترول وبالتالي خفض احتمال هذه الأمراض.

ماهو الكوليسترول الطبيعي:

يجري فحص الكوليسترول بعد الصيام 9 – 12 ساعة، مثلاً توقف عن الأكل عند الساعة الثامنة مساء ويمكنك إجراء الفحص في الثامنة صباحاً قبل الإفطار (لا تتناول أي شيء ما عدا الماء)، والفحص يوضح أربعة أشياء:

1/ الكوليسترول الكلي:

  • المطلوب أقل من 200 ملجم/ دسلتر (5.18 ملمول/ لتر).
  • مرتفع نسبياً 200 – 239 ملجم/ دسلتر (5.18 – 6.19 ملمول/ لتر).
  • عالي 240 أو أكثر ملجم/ دسلتر (6.22 ملمول/ لتر).

إذا كنت مريضاً بأمراض الشريان التاجي (مثل الذبحة) يجب خفضه إلى 160 ملجم/ دسلتر (4.01 ملمول/ لتر) أو أقل.

2/ البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL):

  • أقل من 100 ملجم/ دسلتر (2.59 ملمول/ لتر) مطلوب.
  • 100 – 129 ملجم/ دسلتر (2.59 – 3.34 ملمول/ لتر) قد يكون مقبولاً عند بعض الأشخاص.
  • 130 – 159 ملجم/ دسلتر (3.37 – 4.11 ملمول/ لتر) مرتفع نسبياً.
  • 160 – 189 ملجم/ دسلتر (4.15 – 4.89 ملمول/ لتر) عالي.
  • 190 ملجم/ دسلتر (4.92 ملمول/ لتر) أو أكثر عالي جداً، إذا كنت مريضاً بأمراض الشريان التاجي (القلب) أو السكري، فيستحسن خفض البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) إلى أقل من 70 ملجم/ دسلتر (1.81 ملمول/ لتر).

تذكر أن هذا هو الكوليسترول الضار وتزيد مخاطر أمراض تصلب الشرايين مثل أمراض الشريان التاجي (الذبحات والصدمات القلبية) بإزدياد هذا النوع من الكوليسترول.

3/ البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL):

أقل من 40 ملجم/ دسلتر (1.04 ملمول/ لتر) منخفض.

أكثر من 45 ملجم/ دسلتر (1.17 ملمول/ لتر) مقبول.

60 ملجم/ دسلتر (1.55 ملمول/ لتر) أو أكثر مثالي.

تذكر أن هذا يسمى الكوليسترول الجيد فهو يقلل تراكم الكوليسترول على جدران الشرايين، كلما كان عالياً كلما قلل هذا احتمال أمراض الشرايين.

4/ الجلسرينات الثلاثية:

150 ملجم/ دسلتر (1.69 ملمول/ لتر) طبيعي (مطلوب).

150 – 199 ملجم/ دسلتر (1.69 – 2.24 ملمول/ لتر) غير مثالي.

200 – 499 ملجم/ دسلتر (2.26 – 5.63 ملمول/ لتر) عالي.

500 ملجم/ دسلتر (5.64 ملمول/ لتر) أو أكثر عالي جداً.

مثالي مقبول قريب من المثالي عالي نسبياً عالي عالي جداً منخفض
1/ الكوليسترول الكلي أقل من (200) (أقل من 5.18) 200 – 239 (5.13 – 5.6) 240 أو أكثر (6.22 أو أكثر )
2/ الكوليسترول الضار البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) أقل من 100 (أقل من 2.59) 100 – 129 (2.59 – 3.34) 130 – 159 (3.37 – 4.11) 160 – 189 (4.15 – 4.89) 190 أو أكثر (4.92 أو أكثر)
3/ الكوليسترول المفيد البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL). 60 أو أكثر (1.55 أو أكثر) أكثر من 45 (1.17 أو أكثر) أقل من 40 (أقل من 1.04)
الجلسرينات الثلاثية أقل من 150 (أقل من 1.69) 150 – 199 (1.69 – 2.24) 200 – 499 (2.26 – 5.63) 500 أو أكثر (5.64 أو أكثر)
البروتينات الدهنية الأقل كثافة (VLDL) أقل من 30

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الشرايين التاجية والقلب (الذبحات والصدمات القلبية) أو أمراض الشرايين الطرفية، الشريان النباتي (Carotid) والأشخاص المصابين بالصدمات الدماغية (Strokes) الناتجة من مشاكل الشريان النباتي (Carotid) فإنه يجب خفض البروتينات منخفضة الكثافة (LDL) لأقل من 100 ملجم/ دسلتر (2.59 ملمول/ لتر) إذا كانت بين 100 و129 ملجم/ دسلتر فيجب محاولة خفضها وقد يحتاج ذلك إلى العقاقير في بعض الأحيان.

أما إذا كانت 130 أو أكثر فإنه يجب استعمال العقاقير لخفضها.

*********************************************

بالنسبة لمرضى السكري فإنه يجب خفض البروتينات الدهنية المنخفضة الكثافة إلى أقل من 100 ملجم/ دسلتر (2.59 ملمول/ لتر).

بعض الدراسات دلت على أن هناك فائدة بخفض البروتينات الدهنية المنخفضة الكثافة إلى أقل من 70 ملجم/ دسلتر بالمقارنة مع أقل من 100 عند هاتين الفئتين.

*********************************************

هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمال ارتفاع الكوليسترول مثل:

1/ التغذية غير الصحيحة:

أ/ تناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من الدهنيات المشبعة.

ب/ تناول الأطعمة التي تحتوي على الزيوت النباتية المهدرجة أو ما يسمى بالدهون الانتقالية (Trans – fats) مثل زيت النخيل والأطعمة الجاهزة التي تحتوي على زيوت نباتية.

ج/ الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول وهي الأطعمة ذات المصادر الحيوانية مثل البيض واللحم الأحمر.

2/ الخمول وعدم الحركة وقلة الرياضة.

3/ السمنة وزيادة الوزن.

4/ كثرة الشد العصبي.

5/ كلما تقدم السن كلما زاد احتمال ارتفاع الكوليسترول.

6/ عوامل وراثية.

7/ في العادة ترتفع البروتينات الدهنية قليلة الكثافة عند الذكور وتنخفض البروتينات الدهنية عالية الكثافة عند الإناث قبل سن الخمسين ويحدث العكس بعد سن الخمسين.

8/ هنالك بعض الدراسات أوضحت أن التدخين يخفض البروتينات الدهنية عالية الكثافة (الكوليسترول المفيد) بنسبة 15%.

9/ بعض الأدوية مثل البروجسترون (هرمون يستعمل في بعض حبوب منع الحمل) والاسترويد.

10/ مرض السكري.

11/ مرض خمول الغدة الدرقية.

12/ مرض المبايض متعددة الأكياس.

13/ بعض أمراض الكبد.

14/ أمراض الكلى.

الـعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاج

  • يهدف العلاج إلى خفض البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) بصورة رئيسية يستحسن إلى أقل من 100 ملجم/ دسلتر (2.51 ملمول/ لتر) وأحياناً أقل من 70 ملجم/ دسلتر إذا كان الشخص مريضاً بأمراض تصلب شرايين القلب أو السكر.
  • أحياناً قد يهدف العلاج إلى خفض الجلسرينات الثلاثية إذا كانت شديدة الارتفاع إلى أقل من 150 ملجم/ دسلتر (1.69 ملمول/ لتر) أو رفع البروتينات عالية الكثافة إلى أكثر من 45 ملجم/ دسلتر (1.17 ملمول/ لتر).

كيف أخفض الكوليسترول لدى:

1/ التغذية السليمة قليلة الدهنيات والكوليسترول.

2/ الرياضة المنتظمة (30 – 40 دقيقة، 3 – 4 مرات أسبوعياً ويستحسن يومياً).

3/ تخفيض الوزن.

4/ العقاقير.

-  تذكر أن تتوقف عن التدخين فوراً لأن هذا يزيد من مضاعفات ارتفاع الكوليسترول مثل الصدمات القلبية وتصلب وضيق الشرايين.

-      افحص السكر – وظائف الغدة الدرقية ووظائف الكبد ووظائف الكلى.

-      أوزن ضغطك لأن ارتفاعه مع ارتفاع الكوليسترول يزيد مخاطر الصدمات القلبية والدماغية.

ما المقصود بالتغذية السليمة وقليلة الكوليسترول

  • من المهم خفض الدهنيات في الطعام إلى أقل من 30% من مجموع السعرات الحرارية اليومية.

أ/ الدهنيات الضارة:

1/ الدهون المشبعة: هي دهنيات ذات مصادر حيوانية توجد بصورة رئيسية في اللحوم، اللبن كامل الدسم ومنتجاته (الجبنة، الايسكريم والشيكولاته)، جلد الدجاج، صفار البيض وبعض المنتجات النباتية مثل زيت النخيل وزيت الكارنيل وزيت جوز الهند، الدهنيات المشبعة ترفع الكوليسترول بصورة شديدة لذلك يجب أن تشكل أقل من 7% من الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية.

2/ الدهون الانتقالية (Trans – Fats):

هي دهنيات تنتج من هدرجة الزيوت النباتية لجعلها أكثر صلابة بالتسخين لإطالة فترة صلاحية الأغذية المصنعة بصورة تجارية وللحفاظ على نكهتها وسهولة التعبئة وجعلها أكثر صلابة مثل الأطعمة المحمرة المحفوظة – رقائق البطاطس ورقائق البصل وتكثر في الزبدة النباتية (المارقرين) وتوجد بصورة طبيعية في لحوم ولبن الحيوانات المجترة مثل البقر والضأن.

الدهون الانقالية (Trans Fats) أكثر أنواع الدهون سوءاً فهي تزيد البروتينات منخفضة الكثافة وتخفض البروتينات عالية الكثافة (HDL) الكوليسترول المفيد.

3/ الأطعمة ذات الكوليسترول العالي:

وهي سيئة لكن أقل أثراً على كوليسترول الدم من الدهنيات المشبعة والدهون الانتقالية.

الأطعمة عالية الكوليسترول مثل البيض، اللبن كامل الدسم ومنتجاته، اللحوم الحمراء ذات الشحم الكثير.

ب/ الدهون الصحية (الدهون غير المشبعة):

1/ الدهون متعددة عدم التشبع وهي دهون نباتية مثل زيت الخضروات (Vegetable Oil)، زيت الذرة، زيت عباد الشمس والسمسم والقطن وهي تخفض الكوليسترول الكلي والجليسرينات الثلاثية.

2/ الدهون أحادية عدم التشبع (Mono Unsaturated) مثل زيت الزيتون، الكانولا والفول وهذه أفضل مجموعة تساعد في خفض الكوليسترول الضار (LDL).

3/ هناك دهون تسمى أوميقا 3 (Omega -3) وهي دهون لا يمكن للجسم صناعتها مثل زيت السمك وزيت الصويا والكانولا وتساعد على خفض الجلسرينات الثلاثية.

مقارنة بين أنواع الدهون والزيوت وأثرها على الكوليسترول

النـــوع مصدر الزيت أثره على الكوليسترول
1/ Mono unsaturated أحادية عدم التشبع. الزيتونالفول

الكونولا

اللوز

يرفع الكوليسترول الجيد (HDL).يخفض الكوليسترول الضار (LDL) والجلسرينات الثلاثية.
2/ Poly unsaturatedعديد التشبع

صحية

الذرةالصويا

عباد الشمس

القطن

السمك

السمسم

يخفض الكوليسترول الضار (LDL) ويرفع الكوليسترول المفيد.
3/ Saturatedزيوت مشبعة

ضارة

زيت النخيلالزبدة

زيت جوز الهند

لبن كامل الدسم

ايس كريم

لحمة حمراء

شوكولاته

جبنة

يرفع الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار (LDL) النافع (HDL) الأثر الكلي سلبي.
4/ Trans – fatزيوت انتقالية

أشد ضرراً

الزبدة النباتيةالأطعمة

المحمرة

المحضرة

صناعياً

زيوت نباتية

جامدة

ترفع الكوليسترول الضار (LDL) اسوأ أنواع الدهون.

نصائـح عامـة

تذكر أن الدهون والزيوت الجامدة وشبه الجامدة أكثرها ضرراً.

1/ خفض الدهون في غذاءك لأقل من 25 – 30% من مجموع السعرات الحرارية التي تحتاجها.

2/ تجنب الأطعمة ذات الكوليسترول العالي بحيث تتناول أقل من 200 جرام من الكوليسترول يومياً.

3/ تناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف لأنها تخفض الكوليسترول وتساعد على تخفيض الوزن وضغط الدم وتقلل من احتمال بعض السرطانات، لذلك أكثر من أكل الخضروات والفواكه والبقوليات (فاصوليا، لوبيا وبسلة).

4/ حاول أن تأكل سمكاً مرتين في الأسبوع (غير المقلي بالزيت).

5/ استعمل الفرن أو السلق للطباخة وتجنب التحمير.

6/ استعمل اللبن قليل الدسم 1% وتجنب الإكثار من الجبنة والسمن.

7/ استعمل دجاج بديلاً للحوم الحمراء وتخلص من جلد الدجاج,

8/ استعمل زيوت نباتية بدلاً م الحيوانية مثل زيت الزيتون والفول والسمسم.

9/ اختر اللحم قليل الشحم وحاول أن تأكل دجاجاً أو سمكاً بدلاً منه.

10/ قلل تناول صفار البيض، يمكنك أن تأكل الكمية التي تريد من بياض البيض.

11/ تجنب الكبدة والكلاوي والقلوب فهي عالية الكوليسترول.

12/ تجنب الأطعمة المحضرة تجارياً مثل رقائق البطاطس والكيك والبسكويت والزبدة.

13/ تناول الأستانول النباتي وهي مركبات تشبه الكوليسترول وتمنع امتصاصه وقد يكون مفيداً.

14/ القرفة، بروتين الصويا، الثوم والشاي الأخضر قد تكون مفيدة في خفض الكوليسترول.

15/ الأطعمة الغنية بالمواد الليفية شبه السائلة مثل (الشعير – الفاصوليا والبسلة) مفيدة جداً.

العـلاج بالعقاقيـر

  • إذا لم تتمكن من خفض الكوليسترول بعد التغيرات الغذائية، الرياضة وخفض الوزن فإن طبيبك قد يستخدم العقاقير وعادة بعد 3 – 6 أشهر من المحاولة بالأساليب الأخرى.
  • عادة توصف العقاقير إذا كان البروتينات الدهنية منخفض الكثافة (LDL) أكثر من 190 ملجم/ دسلتر (4.92 ملمول/ لتر) أوفى بعض الأحيان إذا كان أكثر من 160 ملجم/ دسلتر (4.15 ملمول/ لتر).
  • وإذا كانت أكثر من 130 ملجم/ دسلتر عند المرضى بأمراض تصلب الشرايين والسكري.
  • قد توصف العقاقير لخفض الجلسرينات الثلاثية إذا كانت شديدة الارتفاع.
  • تذكر أن تذهب للطبيب بعد شهرين من ابتداء العقاقير لفحص وظائف الكبد والبروتينات الدهنية وكل ثلاث إلى ستة شهور بعد ذلك حسب نصيحة الطبيب.

أنواع العقاقير المستعملة لخفض الكوليسترول:

1/ مجموعة الاستاتين (Statins) مثل:

-      ميفكور (lovastatin – mevcor).

-      زوكور (Simvastatin – zocor).

-      ليبتور (Atrovastatin – liptor).

تعمل على منع الكبد من صناعة الكوليسترول – فتخفض البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL).

أوضحت الدراسات أن هذه المجموعة تقلل من خطر الموت من الصدمات القلبية.

تذكر أن تفحص وظائف الكبد بصورة منتظمة.

توقف عن الحبوب إذا أصبت بوجع عضلات وأعلم طبيبك.

2/ أحماض النكوتين (Nicotinic acid) نوع من فيتامين (ب) مثل:

النياسين (Niacin):

-      ترفع البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL) الكوليسترول الجيد.

-      تخفض البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة الكوليسترول الضار (LDL).

3/ مجموعة الريزن (Resins):

وهي تساعد الكبد في التخلص من الكوليسترول باستعماله لصناعة المادة الصفراوية مثل:

-      كلوستيد (Colestipol – Colestid).

-      كلوسيترامين (Cholestramine).

4/ الفايبريت (Faibrate):

تعمل بصورة رئيسية على الجلسرينات الثلاثية وقد ترفع الكوليسترول الجيد (HDL) مثل:

-      لوبيد (Gemfibrozil – lopid).

-      تريكور (Fenofibrate tricor).

تذكر أن العقاقير تستعمل لمدة طويلة جداً عادة لسنوات طويلة وفي أحيان كثيرة لبقية حياتك لذلك ناقش العقاقير مع طبيبك باستفاضة وتعرف على النوع والاسم والجرعة والأعراض الجانبية وأهداف العلاج والمتابعة.

تذكر فحص وظائف الكبد بصورة مستمرة لأن العقاقير قد تؤثر على الكبد، وقد تسبب أوجاع في العضلات، فأخبر طبيبك إذا كانت موجودة.

د. عبد اللـه محمد الخير

يوجد تعليق واحد على “الكلسترول”

  1. أبو زين ...كتب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الرجاء كيف يتم التواصل مع الدكتور للضرورة القصوى إذا أمكن رقم هاتفه المحمول ولكم جزيل الشكر والتقدير.

أضف تعليقاً