إياك سميرى وأنت الطبيب

الكاتب : د. احمد القرشى / بتاريخ : يناير 15, 2011

شعراء الحقيبة دائما يستدعون الأطباء في قصائدهم عندما يهجرهم المحبوب ويصد عنهم  وكذلك عندما تبعد المسافة العاطفية والوجدانية بينهم فتزداد الامهم واحزانهم  ..وبعضهم يشخص علته ودائه ومرضه …وهذه المعاناة العاطفية والوجدانية يمكن أن يحولها هولاء الشعراء إلى أمراض باطنية وجراحية كما اسلفت فى حديث سابق يستعصى علاجها على الأطباء كما يقولون …ودائما هذه المعاناة النفسية  قد تكون في شكل جروح وحروق والآم ..  وبعضهم يجعل الحبيب هو الطبيب والمداوى …قال العبادى في احد رمياته ….

الجرح نوسر بى غور في الضمير

فوق قلبي خلف الكي يا ناس الله لي

ونوسر الجرح بمعنى فسد وبدا اللحم فيه يتفسخ وانتشرت مدته .

وقال الشيخ محمد ودالرضى مستمتعا بالجروح والهلاك ومتمنيا عدم الشفاء  وكل ذلك بسبب تلك الروائح الجميلة والعطرة الناتجة عن الكبريت..

فاح لي كبريته .. كبدي كالبنزين

قادحه كبريته

اصلو هالكنى …منو ما بريته

يا جرح غور …ان شا الله ما شفيته

وكلمة كبريت استعملها خليل فرح في أغنية فلق الصباح..

أنت يا الكبرتوك … للقبيلة هدوك

وفى أغنية الناحر فؤادي فلقد استدعى الشيخ محمد ودالرضى طبيبه وقال إن مرضه قد انحصر في جوفه …

كل اذاى يا طبيبي في جوفي انحصر

حبـــــك خل قلبي والعـــود أنهصر

مالي إليك إلا قولا مخــــتصر

العند الله اقرب من لمح البصر

وودالرضى في نفس الأغنية يضع الكبد مكان القلب يتأثر بكل جميل ويكون هدفا للعيون والبسمة الجميلة أما حميمه والنيران التي تتقد في دواخله فإنها لا تبرد حتى ولو شرب كل مياه البحر  …

دامع لج طرفي يا أب طرفا سحر

والبســــم المفــــلج للأكباد نحر

لا يبرد حميمي لو احسى البحر

دارى وماك دارى يا سمح النحر

وأيضا ارجع سبب قسوة المحبوب إلى القلب والكبد معا وشبه القلب بالفولاذ والكبد بالحجر دلالة على عدم اهتمام الملهمة به ولكنه رغم ذلك كان متسامحا حيث إن الحبيب عنده جميلا فى الحالتين  إذا وصله أو هجره  …

من فولاذ قليبك وكبدك من حجر

ما أحلاك عندي إن زر أو هجر

ونفس المعنى طرقه في أغنية بزغ متجلى مع تقديم الكبد على القلب  حيث قال …

جسمي ارتعش صلصل لي … وكبدي وقلبي انقصن لي

وكلمة قص تستعملها النساء في السودان كثيرا بقولهم فلان قص قلبي أو قصيت قلبي ولكن ود الرضي فلقد كان ألمه مبرحا امتد إلى الكبد أيضا ..

أما الشيخ عمر البنا فلقد حدد أسباب مرضه وشخص  علته في أغنية هجد الأنام قائلا …

أسباب سقامي وبكا طرفي الساهر ….لهلاكي بعادك نضا سيفه و شاهر

ولكنه قال انه مهما كان الطبيب حاذقا وماهرا لا يستطيع أن يداوى مرضه  ويعالج علته ..

كلما اكتم حبك دمعي بيه يجاهر ….ما بفيدنى طبيب مهما يكون ماهر

أما علاجه فلقد حدده بنفسه وكتب روشته والتي لا تصرف إلا عند ملهمته …

طبي بين كوثر فاهك وبين جواهر ..سنك اللماعه والخديد الزاهر

أما الشاعر محمد عثمان بدري فلقد خاطب الدار التي كان يسكنها طبيبه ومن يعالجه بعد أن  اشتدت عليه الأمراض..

مرضان باكي فاقد فيكى علاج طبيبي .. قالو ترك سكونك يادار وين حبيبي

وكذلك الشاعر محمد بشير عتيق فلقد جعل أيضا الحبيب هو الطبيب والسمير وكان ذلك في أغنية قوم نرتشف خمر الهوى…

بعد الجفا وطول النوى

والفرقه والشوق والسقام

حفاني لطفك يا حبيب

إياك سميرى وأنت الطبيب

نواصل

د. احمد القرشى

طبيب اسنان                 اديب                    وموسوعة في ادب الحقيبة

أضف تعليقاً