سرطان الكبد

الكاتب : الشامى محمد الامين / بتاريخ : مارس 12, 2012

سرطان الكبد Liver Cancer

مقدمة:

الكبد هى آحدى أعضاء او مكونات الجهاز الهضمى وتقع  فى الجزء العلوى من البطن فى الجهة اليمنى تحت الحجاب الحاجز  مباشرة وتحيطها  الضلوع السفلى. وفى حجمها الطبيعى يمكن فقط تحسس حافتها السفلى تحت حافة القفص الصدرى أى الضلوع . والكبد من الاعضاء المهمة جداً للصحة وحياة الانسان فهى تقوم بتصنيع معظم البروتينات التى يحتاجها الجسم للنمو وتلك التى تقوم بمهمة تجلط الدم كما إنها هى المخزن الرئيسى للفيتامينات والسكريات والنشويات والمحافظة على مستواها الطبيعى فى الجسم. كما انها تلعب دوراً أساسيا فى إزالة السموم والادوية من الدم فإذاً هى مصفى الجسم الاكبر والأساسي. ولا ننسى دورها فى إنتاج المادة الصفراوية التى تساعد فى هضم الدهنيات. ثم إن للكبد دور فى حماية الجسم من الاصابة بالالتهابات والعدوى. فمن هنا يتبين لنا أهمية الكبد ودورها الحيوى, فإصابتها بالسرطان وتعطيل مهامها تعتبر إصابة غير مباشرة للعديد من الأعضاء الأخرى.

سرطان الكبد (liver cancer):

يعتبر سرطان الكبد من الأورام الأكثر شيوعاً وذلك لعدم الدقة فى تعريفه. فليس كل الأورام التى تحدث فى الكبد هى أصلاً سرطانات كبد إذ ان معظم سرطانات الاعضاء الاخرى مثل القولون والثدى والرئة قد تصل الى الكبد عندما تنمو وتنتشر اوقد تعاود نشاطها حتى بعد علاجها وإستصالها فتظهر مرة أخرى فى الكبد. فنجد ان العامة يطلقون عليها سرطان الكبد. ويحدث ذلك لكبر حجم الكبد ونصيبها الوافر من الدورة الدموية فالكبد يعتبر المصفى الاساسى للجسم إن صح التعبير. وفى هذه الحالة يعتبر الورم ثانوياً وليس متاصلًا فى الكبد.

فأما إذا نشأ السرطان فى الكبد نفسها وكان أساس الورم الخلايا الكبدية نفسها او حتى خلايا القنوات الصفراوية فانه عندها يصح ان نطلق على الورم سرطان الكبد وهذا يسمى سرطان الكبد الأولى لكى نفرق بينه وبين سرطان الكبد الثانوى .

سرطان الكبد الثانوى : ـ

كما ذكرنا سابقاً فإن هذا النوع من السرطان يتخد من الكبد ملجاً ثانوياً إذ ان خلايا الورم الاصلية تكون قد تسللت عن طريق الدورة الليمفية والدموية وتركت موطنها الاصلى مثل سرطانات الثدى والقولون والرئة  والمبيض والرحم وغيرها وغادرته ثم إستقرت فى الكبد. وفى هذه الحالة يكون ما نطلق عليه سرطان كبد هو فى الاصل سرطان آخر يحمل كل صفات ومزايا ذلك السرطان الأولى فتنطبق عليه كل وسائل التشخيص والعلاج المستعملة لتلك السرطانات.

عموماً مجرد أن السرطان من تلك الاعضاء إنتقل وإستقر فى الكبد فانه يعتبر فى مراحله الأخيرة ويكون العلاج تلطيفياً من أجل تخفيف الأعراض الناجمة عن المرض او من أجل تأخير إنتشار السرطان والتحكم فيه ولو إلى فترةٍ قد تطول وقد تقصر. فالشفاء التام من السرطان فى هذه الحالة يكون غير وارد إلا بمعجزة من الله عز وجل فهو الشافى والمحى والمميت والاطباء والدواء إلا اسباب ووسائل قد تخطى وقد تصيب. ولابد أن نذكر هنا أنه فى بعض الحالات النادرة ومع تقدم الطب الحديث فى زمننا هذا قد يتمكن الأطباء من التخلص من الورم ولو بصورةٍ شبه نهائية فيجوز أن نستعمل كلمة الشفاء. فمثلاً إذا كان الورم الثانوى فى الكبد محدوداً فيمكن إزالته جراحياً مع إعطاء بعض الجرعات من العلاج الكيماوى فتقلل من إحتمال عودة السرطان مرة أخرى فى الكبد أو فى مكان آخر. وقد يعطى الكيماوى قبل الجراحة لتقليص حجم الورم أو حصره فى مكان واحد أو محدود وهذا قد يكون ممكناً فى أورام معينة فقط مثل سرطان القولون والمستقيم. والحديث عن علاج سرطان الكبد الثانوى سوف يتم التعرض له وبإستفاضة فى الابواب الخاصة بتلك الاورام.

سرطان الكبد الأولى:ـ

هنالك نوعان أساسيان من سرطان الكبد الأولى. هما سرطان الخلايا الكبدية وسرطان القنوات الصفراوية.

سرطان الخلايا الكبدية “هباتوما أو .H.C.C”:-

يحتل هذا النوع المرتبة الثالثة كمسبب للوفيات الناتجة عن الأورام. فهو منتشر وشائع عالمياً وبالذات فى منطقة الشرق الأقصى وبعض دول الخليج مثل السعودية ودول شمال إفريقيا مثل مصر والسودان.

مسبباته:ـ

هنالك علاقة وطيدة بين تشمع الكبد “cirrhosis” وسرطان الخلايا الكبدية. ينتج تشمع الكبد من أسباب عدة لا يتسع لها هذا الباب ثم إن تشمع الكبد أمر فى غاية التعقيد خاصة من حيث العلاج والمضاعفات التى تصحبه وان سرطان الكبد هو فقط أحدى مضاعفاته. وسنتطرق هناعلى أهم مسببات التشمع وسرطان الخلايا الكبدية.

١ـ إلتهاب الكبد الفيروسى:ـ

من أهم إنواعه فيروس باء “HBV” وفيروس جيم “HCV” وعادة الإلتهاب المزمن الناجم عنهما هو الذى يقود إلى تشمع الكبد ومن ثم السرطان. ولكن فى حالة فيروس باء فإنه قد يؤدى الى الإصابة بالسرطان وبدون المرور بمرحلة التشمع.

٢ـ إدمان الكحول

٣ـ تراكم الدهون فى الكبد

٤ـ أسباب نادرة مثل أمراض المناعة الذاتية Autoimmume diseases وبعض الأمراض الوراثية التى تؤدى إلى تراكم بعض المواد مثل الحديد والنحاس.

٥ـ الصوفان الأخضر أو مادة الأفلاتوكسين:ـ

هنالك عوامل بيئية تسبب سرطان الخلايا الكبدية ومن أهمها الصوفان الأخضر أو مادة الأفلاتوكسين Aflatoxin وهى من السموم الفطرية التى توجد فى البذور الزيتية مثل الفول السودانى والقطن والذرة. وبما أن مشتقات الفول السودانى مثل الدكوة peanut butter تعتبر من إحدى مكونات الوجبات الغذائية فى كثير من البلدان فيجب أخذ الحذر والإنتباه عند إستعمال مشتقات الفول السودانى والتأكد من سلامته وخلوه من الصوفان الأخضر.

الوقاية خير من العلاج:ـ

مما لاشك فيه أنه لا خلاف فى صحة هذه المقولة وبالذات عندما نتحدث عن سرطان الخلايا الكبدية. فبمراجعة أسباب هذا المرض لا يخفى على أحد أنه يمكن تفادى هذا المرض القاتل. فبما أن إلتهاب الكبد الفيروسى ينتقل عن طريق سوائل الجسم مثل الدم والسائل المنوى فيمكن تجنبه بالإبتعاد عن المحرمات من علاقات جنسية خارج بيت الزوجية والابتعاد عن وخز الإبر خارج العلاج الطبى الصحيح. فالوخز بالإبر قد يكون للوشم وقد يكون لتعاطى المخدرات أو حتى بإستعمال الحقن والأدوات الطبية الغير معقمة وكذلك إستعمال شفرات الحلاقة المستعلة خاصة فى صوالين الحلاقة فكلها قد تكون سبب كافى للاصابة بهذه الفيروسات وغيرها من الأمراض المعدية. وبالتاكيد أنه قد يتعرض الشخص لهذه الفيروسات دون علمه ودون الوقوع فى هذه المحرمات والعادات الغير صحية خاصة فى السابق كان الإهتمام بالتعقيم الطبى دون المستوى المطلوب وحتى فحص الدم قبل نقله لمريض يحتاجه كان دون المعايير الصحية المطلوبة فكثير من المصابين بتلك الفيروسات هم ضحايا لأخطاء طبية وجهل فى المجتمع.

وبما أن الإصابة بهذه الفيروسات وارد رغم أخذ الحيطة والحذر فانه يوصى بالتطعيم ضد فيروس باء “HVB” فهو متوفر وفعال جداً للوقاية من الاصابة به. ولكن للأسف لايوجد تطعيم ضد فيروس جيم “HCV” إلى يومنا هذا. وحتى عند الإصابة بهذه الفيروسات فهنالك أدوية قد تكون فعالة فى كثيرٍ من الحالات وبالتأكيد العلاج بتلك العقاقير يقلص من الإصابة بسرطان الخلايا الكبدية.

ويجب أن نأخذ الحيطة والحذر من الصوفان الأخضر أو الأفلاتكوسين أى السموم الفطرية التى تصيب البذور الزيتية بالذات الفول السودانى .

أعراض سرطان الكبد وعلاماته:ـ

دائما ما تكون الأعراض غير واضحة أى أعراض عامة مثل الفتور وفقدان الوزن وفقدان الشهية للأكل. أما الأعراض والعلامات الخاصة بالمرض فتتمثل فى آلام فى البطن واليرقان أو مرض الصفير وانتفاخ البطن والإستسقاء.

التشخيص:ـ

نسبة لأن مرضى تشمع الكبد والإلتهاب الفيروسى هم أكثر عرضةً لسرطان الخلايا الكبدية فيوصى بمتابعتهم دورياً وإجراء فحص الدم لدلائل هذا السرطان ألفا فيتوبروتين “.A.F.P” إضافة إلى فحص الكبد بالموجات الصوتية حتى يتمكن الطبيب من إكتشاف المرض فى مراحله الأولية.

فى حالة إكتشاف ورم بالكبد فيتم إجراء الأتى:

١ـ فحص الدم لفيروس الكبد باء HBV وجيم HCV.

٢ـ فحص الدم لدلائل الآورم .A.F.P

٣ـ فحص الكبد بالموجات الصوتية كخطوة أولية ثم الفحص بالأشعة المقطعية وهنا نفصل الأشعة المقطعية ثلاثية المراحل Triphasic CT scan أو صور الرنين المغنطيسى MRI وهذان الفحصان من الدقة بمكان حيث يمكن الإعتماد على أى منهما لتشخيص المرض.

٤ـ فى بعض الأحيان يمكن إستخدام منظار تجويف البطن Laproscopy للتشخيص وتحديد مرحلة الورم ومن ثم إمكانية إستئصاله جراحياً.

٥ـ أخذ عينة من الورم لتأكيد التشخيص ولكن فى بعض الحالات الخاصة يمكن الإعتماد على دلائل الورم AFP وصور الأشعة للتشخيص وتنفيذ خطة العلاج دون اللجوء  الى أخذ عينة من الورم نفسه.

مراحل المرض:ـ

١ـ المرحلة الأولى:ـ ورم واحد ومحدود.

٢ـ المرحلة الثانية:ـ ورم واحد لكنه غزا الأوعية الدموية أو أورام متعددة لايزيد حجم أى منها عن خمس سنتمرات.

٣ـ المرحلة الثالثة:ـ وهذه تعتبر مرحلة متأخرة بعض الشيء تتفاوت فيها الاورام من عدة أورامٍ زاد إحداها عن الخمس سنتميترات أو حتى ورمٍ واحدٍ بغض النظر عن حجمه تمكن من إصابة إحدى الفروع الرئيسية لوريد الكبد أو الوريد البابى أو أى ورم عزا الأعضاء المجاورة غير الحويصلة الصفراوية أو الغشاء البيروتونى.

٤ـ المرحلة الرابعة:ـ إذا انتشر الورم للعقد الليمفاوية أو إلى أى عضوٍ آخر.

العلاج:ـ

تعتبر الجراحة لإستئصال الورم أو زراعة الكبد هى العلاج الوحيد الذى يؤدى الى الشفاء التام بإذن الله. لذا يجب تقييم حالة كل مريض على حدة ويجب أخذ كل التدابير والوسائل التشخيضية لمعرفة من من المرضى مناسب لإستئصال الورم ومن منهم مناسب لزراعة الكبد إذ ما ذالتان هاتان الطريقتان هما أنجع الطرق للعلاج وما ساوهما فقط يستعمل من أجل التحكم فى المرض ولو لفترة قصيرة.

فبعد التأكد من التشخيص الصحيح للمرض عادة ما يقوم فريق من الأطباء المتخصصيين (يضم إستشارى الجهاز الهضمى والكبد واستشارى الأورام وجراحة الكبد واستشارى زراعة الأعضاء) بإجراء عدة فحوصات وتحاليل لتحديد اللآتى:ـ

١ـ مرحلة المرض

٢ـ حجم وموقع الورم فى الكبد وموقعه بالنسبة للأوعية الدموية.

٣ـ الإصابة بتشمع الكبد.

٤ـ وظائف الكبد عند التشخيص ووظائفها المتوقعة بعد الجراحة.

٥ـ حالة المريض العامة ووجود أى مشاكل صحية أخرى مصاحبة للورم.

بناء على تلك المعطيات يتمكن الأطباء من تقسيم المرضى الى أربعة أقسام كما يلى:ـ

١) مناسب للجراحة ومن الممكن إستئصال الورم. كما ذكرنا سابقاً إن إستئصال الورم هو الخيار الأمثل وإلا فاللجؤ الى بعض الوسائل التى قد تقضى على الورم محلياً أو موضعياً مثل حقن بعض المواد الكيماوية أو الكحول chemoembolization أو إجتثاث الورم وإذابته بتقنية الذبذبات الكهربائية RFA أو الإشعاعات الذرية.

وحسب تقييم الفريق الطبى فقد يكون المريض مناسب لزراعة الكبد.

٢) غير مناسب لإستصال الورم رغم أن الورم فى مراحله الأولية وفى هذه الحالة فزراعة الكبد هى الخيار الأمثل مادام أن حالة المريض تسمح بذلك.

٣) غير مناسب لإستصال الورم ولا لزرعة الكبد رغم عدم إنتشار المرض خارج الكبد وفى هذه الحالة يكون العلاج تلطيفياً ويختلف من حالة الى أخرى وقد يشمل بعض الوسائل الموضعية للتخلص من المرض جزئياً وتأخير إنتشاره مثل اللجؤ لحقن المواد الكيماوية chemoembolization او إذابة بعضه بأحدى التقنيات الحديثة RFA أو إستعمال بعض الأدوية البايولوجية نكسافار”Nexafar” او العلاج ببعض الأدوية التجريبية تحت الدراسة والإختبار.

٤) غير مناسب للجراحة أو الزراعة نسبة لإنتشار المرض خارج الكبد ففى هذه الحالة العلاج تلطيفى فقط وذلك بمحاولة التحكم فى الأعراض الناجمة عن المرض مثل الآلام والغثيان وغيرها أو إستعمال الأدوية البايولوجية نكسافار”Nexavar” او الأدوية التجريبية تحت الدراسة والإختبار.

المتابعة:ـ

مراجعة الطبيب دورياً مع إجراء صور الأشعة وفحص الدم لوظائف الكبد ودلائل الأورام AFP كل ٣ ـ ٦ أشهر أو حسب مايراه الطبيب المعالج.

سرطان القنوات الصفراوية:ـ

تنشأ القنوات الصفراوية كشعيرات دقيقة فى الكبد ثم تتجمع حتى تكون قناتين واحدة لكل فص من فصى الكبد الايمن والايسر ثم تكونا قناة واحدة تصب فى الأثناء عشر من الأمعاء الدقيقة. ومهمة هذه القنوات هو حمل وتصريف العصارة الصفراوية التى نحتاجها لهضم وإمتصاص الدهون والفيتامينات الدهنية. ويقوم الكبد بتخزين هذه العصارة فى الحويصلة الصفراوية “المرارة” ليستخدمها الجسم عند تناول المواد الدهنية.

ينشأ سرطان القنوات الصفراوية إما فى الحويصلة الصفراوية نفسها أو فى القنوات الصفراوية التى هى إما خارج الكبد أو داخل الكبد.

سرطان الحويصلة الصفراوية (المرارة):

يلاحظ أنه أكثر عند النساء من الرجال وأكثر عند مرضى حصوة المرارة من غيرهم. قد يكتشف هذا المرض عرضاً أثناء إستئصال المرارة او حتى بعد إستئصالها أثناء فحص أنسجة المرارة المزالة فى المعمل. وفى هذه الحالة فالأمر يرجع الى مرحلة المرض. فإن كان الورم فى مراحله الإبتدائية دون أن ينفذ من خلال جدار الحويصلة الصفراوية فقد نكتفى بالجراحة رغم أنها دون الطريقة المثلى لو كنا ندرى عن الورم مسبقاً ونتابع المريض عن كثبٍ. أما لو إكتشفنا أن الورم تعدى جدار المرارة فإنه من الضرورى العودة جراحياً مرةً أخرى لتكملة الجراحة المثلى وهى إزالة ما جاور المرارة من أنسجة الكبد إضافةً الى بعض العقد الليمفية وجزء من القناة الصفراوية. عموماً إذا أكتشف هذا النوع من المرض فى مراحله الأولى فالعلاج هو إزالة المرارة مع ما جوارها من أنسجة الكبد والعقد الليمفية المجاورة مع إستئصال جزء من القناة الصفراوية. أما إذا إنتشر المرض الى الغدد الليمفية او تعذر إستصاله جراحياً أو إنتشر الى أى عضو آخر مثل الكبد فالعلاج عادة بالأدوية الكيماوية او تلطيفيٍ.

فى حال إختيار خيار العلاج الكيماوي فعقار Fluorouracil 5FU و جمزار Gemzar و سيسبلاتين Cisplatin تعتبر الأكثر فعالية رغم أن العلاج الكيماوي بصورة عامة لا يحظى بنتائجٍ مشجعة وما زال الأطباء والباحثون فى حالة بحث دوؤب عن أدوية أكثر فعالية.

سرطان القنوات الصفراوية:ـ

قد ينشأ السرطان فى القنوات خارج أو داخل الكبد مما يسبب إنسداد القنوات وبالتالى مرض اليرقان أو إصفرار الجسم. كما هو الحال فى سرطان المرارة فالعلاج الجراحى هو الأمثل إذا كان المرض محدوداً أما فى حالة الإنتشار موضعياً فى الكبد او الغدد الليمفية فإن العلاج الكيماوي المذكور أعلاه اوحتى الإشعاع الذرى فلهما دور محدود جداً وكذلك الحال فى حالة انتشار المرض للأعضاء الأخرى.

 

الرجاء الإنضمام لمنتدى مرضى الأورام على الفيس بوك لخلق صداقات. فعسى أن تساعد أحداَ او يستفيد صديقاً من تجربتك او قد تجد من يساعدك.
/https://www.facebook.com/groups/CancerPatientsForum
Dr. Elshami M. Elamin
Medical Oncologist
Central Care Cancer Center
Wichita, Kansas, USA
للمزيد زوروا:
www.zumzamicancercare.com

الشامى محمد الامين

Medical Oncologist: American Board of Internal Medicine and Medical Oncology

Central Care Cancer Center 

Wichita, KS, USA

www.cccancer.com

www.ZumZamiCancerCare.com

www.sudancancerclinic.co

 

 

Website - Twitter - Facebook - More Posts

11 تعليق على “سرطان الكبد”

  1. ياسمين ...كتب

    امى مريضة بسرطان الكبد والرئة وهى الان فى المرحلة الرابعة من المرض ايه الحل اعمل ايه

  2. الشامى محمد الامين ...كتب

    عليك اتباع توصية طبيب الاورام. عموماً فى هذه المرحلة ان تعذر علاج السرطان نفسه اما لتأخر المرحلة او لحالة المريض العامة كما فى كثير من الحالات من الافضل هو العلاج التلطيفى للتخفيف من معاناة المريض. هنالك متخصصين فى العلاج التلطيفى.
    نسأل الله ان يخفف عن والدتك

  3. احمد الدوسري ...كتب

    تعتبر الكحة (السعال) من أهم الأعراض التي قد يلجأ بسببها المريض إلى الطبيب – وأهميتها كونها قد تكون أحد الأعراض البسيطة المصاحبة لنزلة برد وقد تكون مؤشرا لأمراض عدة في الجهاز التنفسي أو الأجهزة الأخرى، وبالتالي نود أن نستعرض بعض الأسئلة المهمة حول الكحة.

    متى يجب أن أراجع الطبيب في حالة الكحة؟
    تقسم الكحة عادة إلى قسمين:

    القسم الأول: هو الكحة قصيرة المدى (3 أسابيع أو أقل) وهذه الكحة تكون عادة مصاحبة لنزلة البرد أو النشلة أو الالتهاب الذي يصيب الأغشية المخاطية في منطقة البلعوم والأحبال الصوتية وفى العادة تختفي هذه الكحة تدريجيا مع استخدام العلاج أو من دونه ولا تحتاج إلى مراجعة طبيب . وهناك أمراض أخرى تكون الكحة من أعرضها مثل الالتهاب الرئوي Pneumonia .

    القسم الثاني: هو الكحة عندما تستمر لفترة أسبوعين أو أكثر أو تكون كحة مصاحبة لبلغم أو دم فعندها يجب مراجعة الطبيب لأنها قد تكون بسبب مرض خطير مثل السل Tuberculosis أو سرطان الرئة.

    ما هي أهم أسباب الكحة طويلة الأمد؟
    لها أسباب عديدة أهمها:

    الربو والحساسية: و هذه المشكلة قد تظهر على شكل كحة فقط من دون الأعراض الأخرى المعروفة مثل الصفير أو صعوبة في التنفس والتي تحدث بسبب مرض الربو.

    من الأسباب الأخرى (post nasal drip) أو ما يعرف بمشكلة تدفق إفرازات الأنف إلى الخلف ناحية البلعوم والحنجرة وهذه المشكلة تنتج من التهاب في الجيوب الأنفية أو الحساسية المزمنة في الأنف.

    استرجاع العصارة الهضمية من المعدة إلى المريء (Gastroesophageal reflux). وهذه المشكلة قد تسبب كحة وذلك لوجود اتصال عصبي بين المريء والشعيبات الهوائية. تصيب هذه المشكلة الناس الذين لديهم ارتخاء في الصمام الموجود بين المريء والمعدة.

    التهاب الشعب الهوائية المصاحب للتدخين (Bronchitis) وهذه المشكلة تكون مزمنة عند المدخنين ولا يمكن التخلص منها إلا بترك التدخين.

    ويمكن تحديد كل سبب على حدة من خلال الأعراض الأخرى التي تصاحب الكحة عادة.

    هل يمكن لبعض الأدوية أن تسبب الكحة؟
    نعم هناك بعض الأدوية التي قد تسبب الكحة ومن أهمها بعض أدوية الضغط وعادة هذا النوع من الكحة لا يخف إلا عند الامتناع عن أخذ هذا النوع من الأدوية بتاتا.

    ما أفضل دواء للكحة؟
    عادة في علاج الكحة يجب عدم التركيز على إعطاء دواء مسكن للكحة فقط وإنما علاج مسببات الكحة فمثلا الكحة المصاحبة لنزلة البرد يجب إعطاء مضاد للاحتقان ونقط للأنف وهذه الأدوية تخفف الكحة المصاحبة لنزلة البرد أما الكحة المصاحبة للربو فيجب علاج مشكلة الربو فبعلاجها تختفي الكحة نهائيا.

    هل يمكن أخذ أدوية شعبية لعلاج الكحة؟
    من الأدوية الشعبية المتعارف عليها لتخفيف الكحة هي العسل ، الحليب الدافئ ، الزنجبيل وكذلك يفضل تناول السوائل الدافئة والابتعاد عن الحمضيات. وأيضا منقوع عرق السوس ، ومنقوع البابونج ، ومغلي ورق الجوافة.

    ما أهم الفحوصات التي تجرى عادة للمريض الذي يشكو من كحة مزمنة؟

    أهم الفحوصات هي أشعة الصدر + فحص وظائف التنفس التي يجب عملها لكل شخص يشكو من كحة مزمنة لمعرفة كفاءة الرئة وتحديد إذا ما كان هناك ضيق في الشعب الهوائية أم لا. وإذا كانت هذه الفحوصات طبيعية فيمكن إعطاء دواء معين حسب التشخيص العام للحالة بناء على كافة الأعراض التي يشكو منها المريض.

  4. محمد عمر ...كتب

    جزاك الله جيراا يادكتور
    امي عمرها65سنة من شهر 5 اكتشفت ورم في جدار المرارة عن طريق الاترا صوند
    و بعد اخد عينات من المرارة والكبد والغشاء البروتيني كانت نتيجة العينة خبيث درجة 3 مرحلة 4 ثم بعد الجراحة اخدت تحس بمغص في البطن شدشد وبعد حوالي شهرين بداء بالعلاج الكيمياوي ولكن اخدت في البداية جلسة خفيفة وبعدها باسبوعين اخدت الجلسة التانية وبعدها باسبوع اخدت التالتة ولكن نقص وزنهاا الى حد كبير وبدات تهزل ولم تعد تقوى ع المشي ونظراا لحالتها امتنع الدكتور عن اعطاء الجلسة الرابعة بعد راحة اسبوع من اخر جلسة وعمل لهاا اختبار دلالات فوجد اختبار CEA= 240 علما ان هدا الاختبار عند اول تشخيص وقبل اخر العينات كان نسبته 87 ونتيجةاختبار 19.9 جيدة ضمن المعدل المطلوب في كلا الاختبارين فاخبرني الدكتورر “انه لم ينجح معها العلاج الكيمياوي ولدا فانه لن يستمر في اعطاااء الجرعات” ولم ينصحني بما هي الخطوة التالية فلا اعرف ما افعل علما انه في اخر اسبوع انتفخت قدميهاا كثيرا.. ارجو افادتي لكي نسرع في العلاج والله لايضيع اجر المحسنين
    وشكرا

  5. نجوى عبد الرحمن ...كتب

    ابى لديه 69 عاما وتم تشخيصه مؤخرا باصابته بسرطان اولى فى الكبد ناتج عن اصابه قديمه بفيروس سى ولاحظت مؤخرا التهاب فى الحنجرة ووجود بحه فى صوته .فهل هناك علاقه بين سرطان الكبد والاحبال الصوتيه وهل يمكن ان ينتقل السرطان الاولى الى بقيه الاعضاء؟ وشكرا جزيلا

  6. الشامى محمد الامين ...كتب

    تغير الصوت والبحة ناتج من خلل فى الحبال الصوتية نفسها او فى العصب المغذى لها. ورغم ان سرطان الكبد الاولى له المقدرة على الانتشار فى مراحله المتقدمة جداً لكن يصعب تفسير تغير الصوت نتيجة له. والافضل هو معاينة طبيب الانف الاذن والحنجرة لاجراء منظار للحلق.

  7. مريم ...كتب

    والدتى سنها 53سنة مصابة بتليف الكبد فى مرحلة متاخرة وعند اللجوء لعملية الزرع اكتشفنا عندها جلطة فى الوريد البابى قديمة تمنعها من العملية فما الحل

  8. الشامي محمد امين ...كتب

    لوسمحت دكتور اريد معرفة التحاليل اللازمه لمريض سرطان الكبد والنتائج التحاليل من حيث CBC_URIN_STOOLووظائف الكبد.اتمنى ان تساعدوني

  9. العنود ...كتب

    اعذروني غلطت بالاسم اتمنى المساعده دكتور اريد الفحوصات الازمه

  10. hossam ...كتب

    لو سمحت يادكتور انا عايز التثقيف الصحى لسرطان الكبد

  11. المدينة النبوية ...كتب

    السلام عليكم

    كيفك يادكتور لديه استفسار حزاك الله خيرا ..

    والدتي الله يحفظها لديها سرطان الدرجة الثالثة في الرئه و منتشر في الكبد ورفض الدكتور إعطائها كيماوي لان جسمها لا يحتمل و لديها فقر دم تقريبا 7 وهي الأن في سرير لدينا في المنزل هل نعطيها ابر حديد و ماهو الإجراء في هذه الحاله

أضف تعليقاً