سرطان المرئ

الكاتب : الشامى محمد الامين / بتاريخ : أكتوبر 16, 2012

سرطان المرئ

المرئ: هو عبارة عن أنبوب عضلي يمثل مجري الطعام من الفم إلي بقية الجهاز الهضمي وبالتحديد فهو يمتد من البلعوم إلي المعدة، يتراوح طوله مابين 10 – 50 سم حسب طول الشخص. ينقسم المرئ إلي ثلاثة أجزاء وذلك حسب موقعه في تجويف الجسم، فالجزء الأول يبدأ عند صمام دخول الطعام من البلعوم إلي المرئ ويمتد في العنق ويسمي بالمرئ العنقي ثم الجزء الثاني ويسمي مرئ وسط الصدر ومن ثم يستمر المرئ في الصدر ليصل إلي البطن حيث يلتقي بالمعدة عند منطقة إلتقاء المرئ بالمعدة والتي تعتبر كصمام يمنع إرتجاع محتويات المعدة إلي المرئ وهذا الجزء السفلي من المرئ يسمي المرئ الصدري أو البطني. نجد أن هذا التقسيم مهم جداً عندما نتحدث لاحقاً عن سرطان المرئ وعلاجه كما سنلاحظ ان منطقة إلتقاء المرىء بالمعدة تحظي بإهتمام خاص إذ أن السرطان في هذه المنطقة يختلف إلي حد كبير من السرطان الذي يصيب الأجزاء الأخري من المريء  وهذا الإختلاف يكمن في نوعية الخلايا السرطانية والعلاج كذلك.

سرطان المرئ:

هنالك نوعان من سرطان المرئ:

1. سرطان ينشأ من الخلايا الحرشفية squamous cells:

وهذا النوع يمثل أكثر من 90% من سرطانات المرئ ويصيب أي جزء من المرئ.

2. سرطان ينشأ من الخلايا الغدية adenocarcinoma:

هذا النوع في إزدياد بالذات في الدول الغربية ويصيب الجزء الأسفل القاصي من المرئ وبالذات منطقة إلتقاء المرئ بالمعدة.

عموماً نجد أن سرطان المرئ وخصوصاً النوع الناشئ من الخلايا الحرشفية أكثر شيوعاً في الدول الشرقية وهنالك ما يتعارف عليه بجزام سرطان المرئ والذي يمتد من شمال شرق الصين إلي منطقة الشرق الأوسط.

مسبباته أو مايزيد من مخاطر الإصابة به:

1. التدخين.

2. تناول الكحول وبالذات عند المدخنين.

3. الأطعمة الدهنية قليلة البروتينات والنشويات والمحتوية علي مادة نايتروزامين Nitrosamines.

4. الإرتجاع الحمضي acid reflux وماقد يصاحبه بما يسمي باريت المرئي Barrett’s Esophagus.

5. الإاصابة بفايروس HPV.

6. تجرع المواد الحارقة من أحماض وقلويات أو حتي الأطعمة الساخنة مما قد تسببه من حروق وتقرحات.

7. تعرض المرئ للعلاج بالإشعاع الذري.

8. متلازمة بلمر فنسون Plummer Vinson Syndrome وكذلك تسمي Paterson – Brown – Kelly Syndrome والتي تتصف بثلاثية فقر الدم الناتج من نقص الحديد وإلتهاب اللسان وعسر البلع.

9. متلازمة هاول ايفانز Howel – Evans Syndrome والتي تعرف بمصطلح تايلوسيس Tylosis والتي تتصف بسماكة جلد كفة اليد والقدم .

10. الإصابة بسرطان الرأس والعنق.

الأعراض:

1. عسر البلع وما قد يصحبه من آلام.

2. فقدان الوزن.

3. الكحة.

4. إرتجاع الأكل.

5. الاعراض الناتجة عن إنتشار المرض من آلام في البطن أو ضيق في التنفس وغيرها اذ إن هذا السرطان قد لايتسبب في أعراض حتي يسد الورم نصف مجري أنبوب المرئي وعندها قد يكون المرض إنتشر موضعياً أو حتي إلي أعضاء اخرى.

التشخيص:

1. منظار المرئ والمعدة EGD.

هو الأفضل لما يوفره من معاينة مباشرة واخذ عينة لإثبات وتأكيد السرطان ونوعه.

2. المنظار المدعم بالموجات الصوتية EUS:

يضيف ميزة أخري بتحديد مدي نفاذ السرطان خلال طبقات جدار المرئ وبدرجة عالية جداً من الدقة تفوق الـ 90% وكذلك تحديد ما إذا أصاب السرطان العقد الليمفية المجاورة ولكن بدرجة أقل من الدقة تتراوح مابين 70 – 80% أما إذا صاحب هذه الوسيلة خزعة بالإبرة إلي العقد الليمفية المشتبه فيها فبلاشك يزيد ذلك من دقتها ومقدرتها على تحديد إصابة تلك العقد.

3. صور  الأشعة بالباريوم:

يمكنها توضيح حجم الورم ومدي نموه داخل المرئ.

4. مناظير الشعب الهوائية:

قد نحتاجه إذا أشتبه في تاثر القصبة الهوائية بالورم والذي قد يحدث في أورام مرئ وسط الصدر.

5. الأشعة المقطعية CT scan والبت إسكان PET scan:

لتحديد مدي إنتشار السرطان وكذلك إستجابته للعلاج.

6. مناظير تجويف الصدر والبطن laparoscopy:

هنالك إتجاه لإستخدام هذه المناظير عند بعض المرضي لتحديد مرحلة المرض وإمكانية إستئصال الورم جراحياً.

هل هنالك مسح طبي لسرطان المرئ؟

لايوجد برنامج مسوحات طبية لهذا السرطان ولكن هنالك من يعتبر الكشف بمنظار المرئ والمعدة لقاطنى منطقة حزام سرطان المرئ أمر معقول وذو مردود إيجابي وبالذات في الصين واليابان لإرتفاع نسبة الإصابات مقارنة ببقية العالم. أما بالنسبة لمرضي الإرتجاع الحمضي وباريت المرئ فالصورة لاتبدو واضحة حتي الآن وليست هنالك توصيات بعينها من حيث المسح الطبي.

مراحل المرض:

ان تقسيم مراحل هذا المرض معقدة إذ لايعتمد التق. سيم علي حجم الورم بل يعتمد علي مدي نفاذ الخلايا السرطانية من الغشاء المخاطى المبطن  لجدار المرئ وتخللها عبر طبقات الجدار إضافة إلي درجة وشدة إنشطار تلك الخلايا السرطانية. سوف نحاول تبسيط ذلك التقسيم لتكوين فكرة عامة تساعد في فهم خيارات العلاج.

1. المرحلة الصفرية:

خلايا بها تغيرات غير طبيعية وذات صفات سرطانية.

2. المرحلة الأولي:

تصيب الخلايا السرطانة الغشاء المخاطي وماتحته أو حتي النفاذ إلي الطبقة العضلية وتنقسم إلي A و B حسب درجة نمو تلك الخلايا the Grade.

3. المرحلة الثانية:

وفيها تنفذ الخلايا لتصل الطبقة العضلية مع اصابة عقدة لمفية واحدة او اثنين أو ان تصل الخلايا السرطانية الى الغشاء الخارجي لجدار المرئ Adentitia مع عدم اصابة العقد الليمفية. ويتم تقسيمها هي إلي A و B حسب درجة نمو الخلايا أو إصابة عقدة ليمفية واحدة أو إثنين كحد أقصي.

4. المرحلة الثالثة:

وهذه المرحلة لاتعتمد علي درجة نمو الخلايا وتنقسم إلي A وفيها تكون الخلايا نفذت إلي الغشاء الخارجي مع إصابة عقدة ليمفية واحدة أو إثنين كحد أقصي أو نفاذ الخلايا ولكن دون الغشاء الخارجي مع إصابة مابين 3-6 عقد ليمفية أو إنتشار الورم موضعياً ولكن يمكن إستئصاله جراحياً مع عدم إصابة أي ممن العقد الليمفية.

أما المرحلة الثالثة B فتشمل الورم الذي نفذ إلي الغشاء الخارجي Adeventitia وأصاب مابين 3-6 عقد ليمفية.

والمرحلة الثالثة C ففيها يكون الورم قد انتشر موضعياً أما لإصابة أعضاء مجاورة مثل الغشاء البلوري للرئة وغشاء التامور والحجاب الحاجز إضافة الى اصابة عقد ليمفية لاتتعدي الستة أو لإصابة عقد ليمفية سبعة أو اكثر بغض النظر عن مدي نفاذ الورم الأصلي. كما تشمل هذه المرحلة أي ورم يتعذر إستئصاله جراحياً نتيجة إنتشاره إلي أعضاء حساسة مثل الابهر أو القصبة الهوائية أو العمود الفقري.

5. المرحلة الرابعة:

هي المرحلة التي يكون المرض قد تعدي فيها المرئ وماجاوره إلي اعضاء بعيدة مثل الرئتين والكبد وغيرها.

العلاج:

نلاحظ أن مراحل المرض المذكوره أعلاه لا يمكن التوصل إليها إلا بعد إستئصال الورم عدا المرحلة الرابعة إذ أن إنتشار المرض إلي الأعضاء البعيدة يتم التعرف عليه بالأشعة والكشف السريري.

لذلك فإن علاج سرطان المرئ يعتمد علي تقسيم المرض إلي مجموعتين مجموعة تضم كل المراحل عدا المرحلة الرابعة ومجموعة أخري هي المرحلة الرابعة.

1. المجموعة الأولي:

والتى تشمل كل المراحل عدا المرحلة الرابعة، وأول خطوة للعلاج هي تقييم حالة المريض الصحية العامة وبالذات من ناحية التغذية ووجود أمراض مزمنة قد تؤثر علي قرار العلاج، ولذا يجب معاينة المريض وتقييم حالته عن طريق فريق متعدد التخصصات يشمل الجراحين وأخصائي الأورام والإشعاع الذري وأخصائي الجهاز الهضمي والأشعة وعلم الأمراض والأنسجة إضافة إلي فرق التمريض المتخصصين في التغذية والعلاج التلطيفي وكذلك إشراك موظفي الخدمات الإجتماعية لما قد يحتاجه هؤلاء المرضى من مساعدات عدة خلال فترة العلاج وبعدها كى تؤهلهم للعودة إلي حياة طبيعية او شبه طبيعية.

وبما اننا نتعامل مع إحدي ركائز الجهاز الهضمي فلابد ان ننتبه إلي تغذية المريض بأسرع فرصة وقبل ان يدخل المريض في حالة سوء تغذية.

فغالباً مانجد الحاجة الملحة إلي تغذية المريض عن طريق أنبوب المعدة مما يؤمن إستمرارية التغذية خلال فترة العلاج وبعدها إلي فترات تتفاوت.

يفرز لنا هذا التقييم نوعان من المرض:

. مرضي لائقين طبياً للجراحة والورم يمكن إستئصاله.

. مرضي غير لائقين طبياً للجراحة أو أن الورم لايمكن إستئصاله.

1. مرضي لائقين طبياً للجراحة والورم يمكن إستئصاله:

إذا راي الجراح إمكانية إستئصال الورم جراحياً فهذا هو الافضل وهذا هو الحال دائماً في حالات المرحلة الأولي وبعض حالات المرحلة الثانية للأورام التي تقع في الثلثين السفليين للمرئ أما المرئ العنقي فتعتبر الجراحة فيه معقدة وذات مردودات سلبية علي الجهاز التنفسي إذ قد يلزم إزالة الحنجرة فلذا نجد الميل إلي خيار العلاج الذري والكيماوي.

أما الحالات الأخري والتي يكون فيها احتمال عودة المرض عالية رغم الجراحة ككثير من حالات المرحلة الثانية والمرحلة الثالثة فيفضل إستعمال العلاج المبدئي المساعد بإستخدام العلاج الكيماوي سيسلاتين cisplatin مع فلوروبايرمدين fluoropyrimidine او تاكسين taxane مع كاربوبلاتين carboplatin . وأىٍ من الوصفتين من العلاج الكيماوى تعطى متزامنة مع الإشعاع الذري وذلك كعلاج مبدئٍ مساعد لسرطان الخلايا الحرشفية squmous cell carcinoma. ومن ثم بعد العلاج المبدئي المساعد يأتى دور الجراحة.

في بعض الحالات يفضل إستخدام العلاج الكيماوي المتزامن من الإشعاع الذري كعلاج اساسي ونهائي دون إتباعها بالجراحة وفي هذه الحالة قد تستخدم جرعة أكبر من الإشعاع الذري.

أما سرطان الخلايا الغدية أدينوكارسنوما adenocarcinoma والتي تصيب الجزء السفلي من المرئ وعند ملتقي المرئ بالمعدة GEJ فيتم علاجها بالكيماوي فقط والوصفة المفضلة هي ECF لمدة ثلاثة جرعات تتبعها الجراحة ثم ثلاث جرات أخري بعد الجراحة وذلك علي ضوء دراسة كبري أجريت في أوربا تسمي MAGIC trial.

في حالة إستخدام الجراحة وإكتشاف خلايا سرطانية عند هامش الجراحة فيفضل إستخدام العلاج الكيماوي المبني علي فلوروبايرمدين fluoropyrimidine المتزامن مع الإشعاع الذري.

ماهو دور العلاج المضاف؟

لاتوجد ادلة كافية تعزز إستعمال العلاج المضاف بعد إستئصال أورام المرئ بشكل كامل اللهم إلا دراسة واحدة شملت أورام ملتقي المرئي والمعدة GEJ ومن نوع سرطان الخلايا الغدية أدنيوكارسنوما adenocarcinoma في هذه الحالة يجوز إستخدام العلاج الكيماوي 5-fu المتزامن مع الإشعاع الذري بناءً علي دراسة أو تجربة ماكدونالد MacDonald او INT 0116/SWOG 9008.

2. مرضي غير لائقين طبياً للجراحة أو أن الورم لايمكن إستئصاله:

إذا كان المريض غير لائق طبياً للجراحة بالحياة وتبين أن الورم صغيراً جداً وفي مرحلة بدائية فيمكن محاولة إستئصاله عن طريق المنظار بدلاً عن الجراحة المعهودة بإستئصال المرئ.

أما الحالات العظمي فتشمل الورم المستفعل موضعياً بما لايترك مجالاً لخيار الجراحة فهنا يفضل إستخدام العلاج الكيماوي المتزامن مع الإشعاع الذري أو علي الأقل إستخدام إحداهما حسب ماتسمح به حالة المريض العامة، أو تشمل مرضي غير لائقين طبياً للجراحة ولا الكيماوي فهؤلاء يجب علاجهم تلطيفياً حتي تخفف عنهم المعاناة الناتجة من اعراض المرض.

2- المجموعة الثانية:

تشمل هذه المجموعة مرضي المرحلة الرابعة فهؤلاء المرضي يتلخص خيارهم بين العلاج الكيماوي من أجل تأخير إنتشار المرض بصورة أكبر تؤدي بالحياة وبين العلاج التلطيفي إذا كانت حالتهم لاتسمح بالكيماوي.

خيارات العلاج الكيماوي تشمل مشتقات فلوروبايرمدين fluoropyrimidine وبلاتنم platinum إضافة الي تاكسين taxane وإبيروباسين epirubicin. حديثاً تبين أن بعض سرطانات الخلايا الغدية أدينوكارسنوما adenocarcinoma تحمل علامات Her2-neu مما يبشر بإستخدام الدواء الموجهة الزكي هيرسبتن herceptin/trastuzumab.

الرجاء الإنضمام لمنتدى مرضى الأورام على الفيس بوك لخلق صداقات. فعسى أن تساعد أحداَ او يستفيد صديقاً من تجربتك او قد تجد من يساعدك.
/https://www.facebook.com/groups/CancerPatientsForum
Dr. Elshami M. Elamin
Medical Oncologist
Central Care Cancer Center
Wichita, Kansas, USA
للمزيد زوروا:
www.zumzamicancercare.com

الشامى محمد الامين

Medical Oncologist: American Board of Internal Medicine and Medical Oncology

Central Care Cancer Center 

Wichita, KS, USA

www.cccancer.com

www.ZumZamiCancerCare.com

www.sudancancerclinic.co

 

 

Website - Twitter - Facebook - More Posts

أضف تعليقاً