التحديات الوبائية للعالم الاسلامي في موسم الحج

الكاتب : د.عز الدين فضل آدم / بتاريخ : أغسطس 8, 2013

التحديات الوبائية للعالم الاسلامي في موسم الحج

hujaj

عزالدين فضل ادم. جامعة طوكيو للطب والاسنان، اليابان

محاضر بقسم الوبائيات، كلية الصحة، جامعة الخرطوم

تعتبر التفشيات الوبائية بصورة عامة مسئولية مشتركه للمجتمع الدولي تتضامن فيها كافة المؤسسات الوطنية والاقليمية والدولية، بغض النظر عن أي خصائص جغرافية أو دينية أو اجتماعية لموقع الحدث. الا أن ارتباط العالم الاسلامي  باداء المناسك الدينية وشعائر الحج يفرض علي الانظمة الصحية  لكل الدول المسلمة تحديات اضافية وواجبات نوعية ينبغي القيام بها للمحافظه علي سلامة هذة الامة وتعزيز صحتها ودعم وجودها الحيوي وسط المجتمع الانساني الكبير.

وبالرغم من كفاءة  النظام الصحي للملكة العربية السعودية التي نجحت في احتواء وادارة الشئون الصحية للحجاج في الاعوام التي شهدت تفشيات وبائية للمتلازمة التنفسية الحادة (SARS) في العام 2003، أو انفلونزا الطيور H5N1 في العام 2006، او انفلونزا الخنازير H1N1 في العام 2009، الا ان ظهور عثرة جديدة لاول مرة في العالم من  فيروس كورونا بارض المملكة العربية السعودية في يونيو من العام المنصرم 2012، يفرض تحدياً جديداً يتطلب قدر اكبر من المسئولية يجب ان تحملة اعتاق الانظمة الصحية للبلدان الاسلامية، اضافة للمجهود الذي تقوم بة منظمة الصحة العالمية WHO ومركز مكافحة الاوبئة CDC في اتلانتا.

وقد سمّت اللجنة الدولية لتصنيق الفيروسات التي اجتمعت في مايو من هذا العام 2013 هذا المرض بمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية وبالتالي يكون اسم هذا الفيروس (MERS-CoV)، بدلاً من كورونا وهو اسم لعائلة كبيرة من الفيروسات تسبب العديد من الامراض بدءاً بنزلات البرد ومروراً بفيروس السارس الذي ظهر لاول مرة في الصين.

ويعتبر (MERS-CoV) احد متلازمات الجهاز التنفسي الحاد، وهو من حيث الاعراض يمكن ان يكون ابن عم لمرض السارس وعادة مايبدأ بحمي، ثم ظهور اعراض الاصابة علي الجهاز التنفسي السفلي، والتي غالباً ماتبدأ بالكحة ثم ضيق في التنفس. ويتميز علي الاوبئة التنفسية الاخري بمضاعفاتة الخطيرة القاتلة، حيث ان نسبة الاماتة فيه عالية جداً وقد بلغت حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية 50%. وقد وصل عدد الحالات حتي تاريخ هذا الشهر يوليو 2013 حوالي 90 حالة مؤكدة مخبرياً، 70 حالة منها داخل السعودية توفيت منهم 38 حالة، بينما توزعت بقية الحالات علي الامارات العربية، تونس، قطر، والاردن. وقد توزعت الحالات خارج الاقليم علي المملكة المتحدة، فرنسا، وايطاليا التي شهدت ثلاث حالات  بنسبة وفيات صفرية، ولم يتم اكتشاف اي حالة حتي الآن علي اراضي الولايات المتحدة الامريكية.

يقول مركز مكافحة الامراض انه لايزال في طور دراسة المرض والتعرف علي كثير من الحقائق المتعلقة به، وانه يتعاون مع منظمة الصحة العالمية والشركاء الاخرين بهذا الصدد، غير انه طور وسائل للتشخيص الجزيئ وتحديد الاجسام المضادة للفيروس، كما انه يسعي لتقييم التتابع الجيني له.

ومن المهم ان نتعرف علي الحقائق التالية لهذا المرض:

ينتقل المرض عن طريق التماس الاشخاص المباشر، بواسطة الجهاز التنفسي، اثناء الكلام او العطس او التقبيل او استخدام اواني شرب المريض.

لا يوجد علاج نوعي  للمرض نفسه، ولكن هناك رعاية طبية داعمة يتم فيها علاج الاعراض والمضاعفات المصاحبة.

حتي الآن لا يوجد لقاح مضاد للمرض من اجل الوقاية منه، و هناك ابحاث بهذا الشأن لاكتشاف لقاح جديد.

يوجد تشخيص مخبري للمرض، باستخدام تفاعل سلسلة البوليمر(PCR)

وظهور مرض ميرس (MERS-CoV) في الاراضي المقدسة التي يقام عليها الحج يعتبر من الاهمية بمكان. حيث ان الحج اكبر تظاهرة بشرية علي وجه الارض تجمع ملايين السكان من مختلف بقاع الدنيا في مكان واحد، وتكمن اهميتة في انه شعيرة دينية واجبة علي كل مسلم مستطيع، الامر الذي يدفع الناس الي عدم الاكتراث الي اي مُهدد يحول بينهم وهذة الفريضة مهما كان حجم ونوع الخطر. وبالتالي فان امكانية انتقال الامراض بين الاشخاص يظل واردأ، بالرغم من الامكانيات المهولة التي تبذلها المملكة السعودية.

لذلك تعاون وتكامل الانظمة الصحية لكل هذة الدول في موسم الحج تظل ضرورة قصوي، خصوصاً اذا وضعنا في الاعتبار ان هناك العديد من الدول التي ياتي منها الحُجاج تفتقر الي الامكانيات و التقنيات والكوادر اللازمة.  وتشمل  هذة الاحتياجات اجهزة  المسح والترصد والتقصي الفاعل، وسائل التشخيص المجهري والالكتروني الحديثة، بالاضافة الي الرعاية الطبية المكثفة.

ومن المهم ان يكون هناك تبادل لقاعدة البيانات الصحية لتلك الدول، وتفعيل اللوائح الصحية الدولية (IHR) ، وتبادل للخبرات وبناء للكفاءات الطبية المرافقة لبعثات الحج عبر التدريب المشترك وورش العمل التي يجب ان تسبق موسم الحج وتقوم باعداد خطط مبكرة تضمن سلامة الحجاج وتحافظ علي صحتهم والتي هي نعمة كبيرة قال فيها رسول الله صلي الله علية وسلم  في حديث صحيح-: (نعمتان مغبون فيهما كثيرٌ من الناس الصحة، والفراغ).

ونسبة لتردد كلمة نظام صحي لاكثر من مرة في هذا المقال، يجدر بي ان احيط القراء علماً بتعريف النظام الصحي حسب مفهوم منظمة  الصحة العالمية التي اشارت بان ”تعريف النظام الصحي يعني اي منظمة او مؤسسة او مورد يُقدم فعل يهدف الي تحسين الصحة” وبذلك فأن مفهوم النظام الصحي الذي يسعي لترقية حياة الناس يتجاوز المجهودات التي تقدمها وزارات الصحة بكل مؤسساتها الصحية والطبية. ويجب ان يتكامل ويتعاظم هذا الدور في موسم الحج عبر الخدمات والمعلومات والموارد المقدمة من كل المؤسسات الحكومية والشعبية. وهنا لا بد من حشد وتنسيق مساهمات المجتمع المدني والمنظمات الطوعية، وكذلك لا بد من وجود دور فاعل لرابطة العالم الاسلامي وجامعة الدول العربية و منظمة الصحة العالمية مكتب شرق المتوسط.

وبالرغم من ان منظمة الصحة العالمية لاتوصي حتي الآن بوضع قيود علي السفر الي البلاد التي ظهر فيها المرض او بتطبيق اي قيودات واجراءات علي منافذ الدخول في المطارات والموانئ، الا ان المملكة العربية السعودية قامت بتقليل الحصة المستهدفة للحجاح في هذا العام، بينما صرحت علي لسان نائب وزير صحتها بانها لن تقم باي اجراءات علي المطارات والموانئ لاكتشاف الحالات التي يحتمل اصابتها بالمرض، وذلك عملاً بوصايا المنظمة الدولية.

ومن وجة نظري اري ان موقف وزارة الصحة السعودية موقف سليم، ليس ذلك لانها اتبعت توجيهات منظمة الصحة العالمية، بل اتباعاً للحكمة والمنطق الذي ينادي بتجنب اهدار الموارد فيما لا يلزم، حيث ان بؤرة المرض تنتشر من المملكة  الي غيرها من الدول وليس العكس. ولكني اري ضرورة قصوي لهذا الاجراء عند عودة الحجاج الي مناطقهم ودولهم، سواءاً كان ذلك علي مطارت و موانئ المملكة او الدول التي ينتمي اليها الحجيج.

ومن اهم الارشادات التي يجب ان يعرفها الحجاج ما يلي:

استخدام الكمامات الواقية التي تغطي الانف والفم، كثير من الناس يتضايقون منها سريعاً ولكن المداومه عليها لفترة وجيزة تجعلها مألوفة.

غسل الايدي بالماء والصابون  وتخليل الاصابع (وهي ممارسة واردة في السنة النبوية) علي الاقل لمدة 20 ثانية او استخدام مطهرات للايدي.

استخدام مناديل ورقية عند العطس، والتخلص منها مباشرة في سلة القمامة.

عدم حك العيون او الانف باليد خصوصاً بعد مصافحة الآخرين او ملامسة اسطح عامة.

تجنب ملامسة الاسطح العامة مثل مقابض الابواب، مقاعد المركبات العامة، والسلالم، تحديداً بباطن الكف.

الفحص الطبي في عيادة متخصصة في امراض الجهاز التنفسي وذلك خلال 14 يوم  بعد العودة من الحج.

وتقبل الله الحج من الذين ينوون اداءة في هذا العام ونسألهم الا ينسونا من خالص الدعوات ونسأل الله ان يتقبل جهد كل من ساهم في تسهيل اجراءاتهم، او السعي في راحتهم، او تلبية احتياجاتهم، او المحافظة علي سلامتهم، او تأمين صحتهم.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

عزالدين فضل ادم.

 

د.عز الدين فضل آدم

محاضر بكلية الصحة- قسم الوبائيات جامعة الخرطوم

Tokyo Medical and Dental University/Tokyo-Japan
Division of Public Health (Epidemiology).
Dept. of International Health Development
Graduate School of Medical and Dental Sciences.
  Chipa, Japan

أضف تعليقاً