حالات طيف التوحد

الكاتب : DR.Omimia Satti / بتاريخ : أبريل 17, 2016

 

هل حالات التوحد او الانطواء في زيادة ؟
من المؤكد أن عدد الأطفال الذين يتم تشخيصهم بالتوحد او الانطواء في زيادة مستمرة ولكن السبب ليس واضحآ.
ربما يكون ذلك بسبب تحسن طرق التشخيص وزيادة الوعي، أو ربما فعلا توجد زيادة حقيقية في عدد الحالات. أو الأثنين معآ.

ما هو التوحد؟
هو ضعف في التفاعل الاجتماعي والتواصل اللفظي والغير لفظي مع وجود سلوكيات مقيدة ومتكررة ويؤدي الي صعوبة وعدم قدرة الطفل علي التواصل مع الآخرين. وهو إعاقة في النمو والتطور تظهر دائماً في الثلاث سنوات الأولي من عمر الطفل وتستمر معه مدي الحياة.
وهو عبارة عن متلازمة من مجموعة أعراض تؤثر علي التفاعل والتواصل الإجتماعي وتعيق تطور المهارات الاجتماعية واللعب الإبداعي والتخيلي ومقاومة التغيير.
الأطفال يتأثرون بأعراض التوحد بدرجات مختلفة ولهذا السبب يسمي بحالات طيف التوحد (Autism Spectrum Condition). لدي بعض الأطفال أعراض طفيفة من متلازمة التوحد ويستطيعون العيش بشكل مستقل، ويعاني البعض الآخر من إعاقات أكبر ويحتاجون للدعم المستمر طيلة الحياة.

 

autism
حالة الاسبرجر Asperger Syndrome حزفت الآن من التعريف الحديث للتوحد (DSM-5)، وفيها يملك الطفل قدرات لغوية متطورة وليس بها تأخر أو صعوبات في التعلم ويستطيع الطفل الاعتماد علي نفسه.
يوجد التوحد autism في ١٪ من الأطفال عموماً ، وفي حوالي ٤٠٪ من الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم (Learning Disabilities).
التوحد أكثر شيوعاً عند الذكور منه عند الإناث بنسبة ٤ إلي ١، وذلك لأسباب غير مؤكدة حتي الآن.
٥٠٪ من حالات التوحد يعانون صعوبات في التعليم (Intellectual Disability ) مصاحب للحالة.
في ٧٠% من حالات التوحد، توجد إضطرابات أخري مصاحبة قد تزيد من درجة الأعاقة مثال اضطرابات النوم أو القلق الزائد أو حالات الإكتئاب.

ما هي أسباب التوحد؟
لم يعرف حتي الآن سبب محدد للتوحد ولكن هناك دراسات تنظر في أثر العوامل الوراثية والبيئية. وقد أثبتت الدراسات عدم وجود صلة بين التوحد والتطعيم ضد الأمراض المعدية MMR.

من الضروري زيادة الوعي والمعرفة بطيف التوحد حتي يتم تشخيصه ودعم الأطفال مبكراً لزيادة فرص نجاحهم في الحياة وإكتسابهم للمهارات الكافية وتدريبهم علي الإعتماد علي أنفسهم من سن مبكرة.

DR.Omimia Satti

اخصائية طب الاطفال

 


المملكة المتحدة

 

أضف تعليقاً