اتباع نمط الحياة الغربية يزيد نسبة الاصابة بسرطان الثدى د.الشامي محمد الامين

الكاتب : الشامى محمد الامين / بتاريخ : يناير 23, 2011

إتباع نمط الحياة الغربية يزيد نسبة الإصابة بسرطان الثدى

                                                                                                             1

د.الشامي محمد الامين

إستشارى الأورام – الولايات المتحدة                                                                     

 مما لا شك فيه أن حالات الإصابة بسرطان الثدى وعدد الوفيات الناتجة عنه فى تزايد متضطرد فى العالم كافة. لكن يلاحظ أن حوالى 45% مما يربو عن المليون حالة التى تشخص سنوياً، وما يزيد عن ال 55%من حالات الوفاة الناتجة عنها هى من نصيب الدول النامية.

هذه الأرقام فى حد ذاتها كافية لدق ناقوس الخطر لمواجهة هذا العدو القادم من الدول الغربية. ففى دراسة حديثة نشرت بأكثر المجلات الطبية إنتشاراً فى الولايات المتحدة (THE NEW ENGLAND JOURNAL OF MEDICINE) تبين أن إتباع نمط الحياة الغربية من قبل نساء الدول النامية زاد من مصائبهن… فكدن يضاهين نساء الغرب فى نسبة الإصابة. رغم تعسر جمع المعلومات الدقيقة فى بلداننا النامية لأسباب كثر فإنه إتضح أن الإصابة بسرطان الثدى بين بنات حواء فى إزدياد فى كل بقاع الدنيا إبتداء من 1973 وهذه هى سنوات ما يسمى بلإنفتاح. فمثلاً تضاعف العدد من مرتين إلى ثلاث مرات فى دول متقدمة مثل اليابان وسنغافورة وكوريا فى الأربعين سنة الماضية. وإزدادت الحالة فى مدن الصين الغربية بنسبة 20 إلى 30% فى العقد الماضى، وكذلك الحالة فى الهند. أمافى قارتنا السمراء فيصعب التقييم، ولقد سجلت نسبة 23 حالة لكل 100 الف نسمة وهى نسبة قليلة إذا ما قورنت ب 101 حالة لكل 100 الف نسمة فى أمريكا. وكذلك لوحظ أن الإحصاات فى إفريقيا قد سجلت تضاعف الحالات فى إفريقيا. والسؤال الذى يطرح نفسه ماذا حدث حتى يزداد العدد بهذا الشكل. وهذا هو لب الدراسة التى نشرت فى ال NEJM الأمريكية، فتعالو نرى ماذا جرى لنا حتى نصاب بهذا التغيير:

1-   تركنا ما هو حسن فى عاداتنا وحياتنا اليومية وتشبهنا بالغرب فى كل شى.. فأصبحنا نأكل كما يأكلون الوجبات السريعة المليئة بالمحليات الصناعية… وتركنا كل ما هو طبيعى مثل الخبز البلدى والخضار الطازج.. هذا هو غذاءنا اليوم نتناوله  من غير أن ندرى أنه يسبب السرطان.

2-   تغير الناس.. فالراحة والإسترخاء وعدم ممارسة الرياضة أصبح هو ديدن الحياة اليومى.

3-   ثم إن السمنة ونمط الغذاء الغربى مع عدم ممارسة الرياضية يشكل ثلاثى خطير يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدى.

4-  قلدت المرأة مثيلتها الغربية فعزفت عن الحمل والإنجاب وأخرته حتى سن الثلاثين وهى لا تدرى أن ذلك يزيد فرص الإصابة بسرطان الثدى وأن تقليل عدد الأطفال ومرات الحمل هو من مسببات سرطان الثدى.

5-   لجأت المرأة فى بلداننا النامية وهى تحاكى الغربية إلى تناول هرمونات الأنوثة المعوضة لكى تتجنب أعراض سن اليأس، وهى لا تدرى أن من خلقها يعلم أنها ليست فى حوجه لهذا الهرمون بعد إنقطاع الحيض. وكأنما نحن أدرى منه فبدأنا فى وصف هذه الهرمونات لكل سيدة عند بلوغ سن اليأس. ولكن بعد عقد أو عقدين من الزمان أشارت دراسة واسعة فى الولايات المتحدة إلى أن هذه الهرمونات وراء الإزدياد المتضطرد فى حالات سرطان الثدى. فأسرعت إدارة الأدوية والأغذية الفدرالية بالتحذير من تناول هذه الهرمونات.

6-   ثم أن المولى عز وجل رأفةً بنا أوصى بالرضاعة ولعامين. وذلك ليس عبثاً، فالبحوث أثبتت أنها تقى من الإصابة بسرطان الثدى. وللأسف فقد قلدت المرأة فى بلداننا المرأة الغربية فتركت الرضاعة الطبيعية، وهاهو الغرب يروى لنا الحكاية….

نواصل

الشامى محمد الامين

Medical Oncologist: American Board of Internal Medicine and Medical Oncology

Central Care Cancer Center 

Wichita, KS, USA

www.cccancer.com

www.ZumZamiCancerCare.com

www.sudancancerclinic.co

 

 

Website - Twitter - Facebook - More Posts

2 تعليق على “اتباع نمط الحياة الغربية يزيد نسبة الاصابة بسرطان الثدى د.الشامي محمد الامين”

  1. ام الخير ...كتب

    السلام عليكم د عندي عدة اسئله فارجوان يتسع بالك لهابعد اذنك اولا اعاني من الام في منتصف الصدر خصوصا اذاقمت بعمل شاق اوحملت ثقيلا احس بالم في منتصف صدري وتحت لثدي الايسر واحيانا خلف الكتف ثانيا هل هناك عدد لمرات الحمل تحمي باذن الله وضعها العلاماء اولم يتوصلو للعدد شاكره لك يادكتووووو

  2. سارة محمد الحسن ...كتب

    اريد التواصل حالة الوالد سرطان بالبوستات منتسسر بالعظام

أضف تعليقاً